background-image

نشرة أخبار

02-12-2023

نشرة الساعة 7:15
نشرة الساعة 8:15
نشرة الساعة 10:15
نشرة الساعة 14:15
نشرة الساعة 17:15
نشرة الساعة 19:15

إضغط على النشرة التي تريد الاستماع إليها

مقدمة النشرة

play icon pause icon

إذا اردت ان تعرف ماذا في الجنوب فعليك ان تعرف ماذا في غزة، فالصفيح الساخن واحد، ظهر جلياً بعد سقوط الهدنة ومعاودة العمليات الحربية بقوة.

هذا في الصورة الميدانية، اما في الصورة السياسية، فانجراف حزب الله عسكرياً وراء مساندة غزة، قضى على كل خطوة مطلوبة او أمل متاح للخروج من نفق الرئاسة المسدود، والشغور المقبل في قيادة الجيش، والطموحات الاقتصادية بالنهوض، عوض الشلل المستشري.

ولن تكون للنصائح الثلاثة التي وجهها لودريان في ختام زيارته، من سامع ومجيب وهي: تجنب الانزلاق إلى الحرب وضبط النفس جنوباً وتنفيذ القرار ١٧٠١ ، التمديد لقائد الجيش منعاً للفراغ، انتخاب رئيس يلاقي مرحلة الوصول إلى مفاوضات ليحاور باسم الفرقاء كافة والا فلن يعود لبنان مقرراً لمصيره بل سيخضع له

النشرة كاملة

play icon pause icon

مقدمة النشرة

play icon pause icon

إذا اردت ان تعرف ماذا في الجنوب فعليك ان تعرف ماذا في غزة، فالصفيح الساخن واحد، ظهر جلياً بعد سقوط الهدنة ومعاودة العمليات الحربية بقوة.

هذا في الصورة الميدانية، اما في الصورة السياسية، فانجراف حزب الله عسكرياً وراء مساندة غزة، قضى على كل خطوة مطلوبة او أمل متاح للخروج من نفق الرئاسة المسدود، والشغور المقبل في قيادة الجيش، والطموحات الاقتصادية بالنهوض، عوض الشلل المستشري.

ولن تكون للنصائح الثلاثة التي وجهها لودريان في ختام زيارته، من سامع ومجيب وهي: تجنب الانزلاق إلى الحرب وضبط النفس جنوباً وتنفيذ القرار ١٧٠١ ، التمديد لقائد الجيش منعاً للفراغ، انتخاب رئيس يلاقي مرحلة الوصول إلى مفاوضات ليحاور باسم الفرقاء كافة والا فلن يعود لبنان مقرراً لمصيره بل سيخضع له

النشرة كاملة

play icon pause icon

إذا اردت ان تعرف ماذا في الجنوب فعليك ان تعرف ماذا في غزة، فالصفيح الساخن واحد، ظهر جلياً بعد سقوط الهدنة ومعاودة العمليات الحربية بقوة. هذا في الصورة الميدانية، اما في الصورة السياسية، فانجراف “الحزب” عسكرياً وراء مساندة غزة، قضى على كل خطوة مطلوبة او أمل متاح للخروج من نفق الرئاسة المسدود، والشغور المقبل في قيادة الجيش، والطموحات الاقتصادية بالنهوض، عوض الشلل المستشري. ولن تكون للنصائح الثلاثة التي وجهها لودريان في ختام زيارته، من سامع ومجيب وهي: تجنب الانزلاق إلى الحرب وضبط النفس جنوباً وتنفيذ القرار ١٧٠١، التمديد لقائد الجيش منعاً للفراغ، انتخاب رئيس يلاقي مرحلة الوصول إلى مفاوضات ليحاور باسم الفرقاء كافة والا فلن يعود لبنان مقرراً لمصيره بل سيخضع له

مقدمة النشرة

play icon pause icon

سقوط الهدنة في غزة أعاد تحريك الآلات القتالية من دون إغلاق الباب على إمكانية التوصل إلى وقف مؤقت جديد للقتال لأسباب أنسانية ولكن ضمن معايير محددة يبحثها الموساد الإسرائيلي مع المسؤولين القطريين في الدوحة. إما في لبنان، فلا شيء يحرك ضمائر المسؤولين في السلطة: لا الخطر الداهم في ظل غياب رئيس الجمهورية ولا التجاذبات السياسية التي تهدد المؤسسة العسكرية ولا التحذيرات الإسرائيلية بأن تصعيد حزب الله على الحدود يعرّض لبنان واللبنانيين لخطر الدمار. END

 

 

نشرة الأخبار

play icon pause icon

مقدمة النشرة

play icon pause icon

سقوط الهدنة في غزة أعاد تحريك الآلات القتالية من دون إغلاق الباب على إمكانية التوصل إلى وقف مؤقت جديد للقتال لأسباب أنسانية ولكن ضمن معايير محددة بحثها الموساد الإسرائيلي مع المسؤولين القطريين في الدوحة. إما في لبنان، فلا شيء يحرك ضمائر المسؤولين في السلطة: لا الخطر الداهم في ظل غياب رئيس الجمهورية ولا التجاذبات السياسية التي تهدد المؤسسة العسكرية ولا التحذيرات الإسرائيلية بأن تصعيد حزب الله المتواصل على الحدود

النشرة كاملة

play icon pause icon

مقدمة النشرة

play icon pause icon

الحرب الاسرائيلية للقضاء على حماس وقدراتها ستكون طويلة وبدون فترة زمنية محددة بحسب تقديرات الجيش الاسرائيلي الذي واصل استهداف قطاع غزة موقعاً قتلى وجرحي بالتزامن مع استعدادات اسرائيلية لهجوم عسكري كبير على مناطق لم يشملها القصف بعد. ولم تنجح حتى الساعة كل المفاوضات والمشاورات في التوصل إلى هدنة جديدة، وآخر المحاولات كانت في قطر ولم يكتب لها النجاح بعد استدعاء الحكومة الإسرائيلية فريقَ الموساد الذي كان يناقش معايير جديدة للتوصل الى هدنة وإلى عملية تبادل للأسرى والرهائن. فبادر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى التوجه إلى قطر لقيادة وساطة جديدة. أما في الجبهة الجنوبية فصعد حزب الله من وتيرة عملياته ضد الأهداف الإسرائيلية متجاهلاً التحذيرات الإسرائيلية بأن تصعيد حزب الله على الحدود يعرّض لبنان واللبنانيين لخطر الدمار.

نشرة الأخبار

play icon pause icon