background-image

نشرة أخبار

08-01-2024

نشرة الساعة 7:15
نشرة الساعة 8:15
نشرة الساعة 10:15
نشرة الساعة 14:15
نشرة الساعة 17:15
نشرة الساعة 19:15

إضغط على النشرة التي تريد الاستماع إليها

مقدمة النشرة

play icon pause icon

الجيش الإسرائيلي استهدف مواقع للجيش اللبناني أكثر من 34 مرة منذ بدء حرب غزة حسب الواشنطن بوست، وحزب الله نفذ 670 عملية منذ بدء حرب غزة حتى آخر اطلالة لأمينه العام يوم الجمعة الماضي على امتداد أكثر من 100 كلم. أما عدد الضحايا فمسألة فيها نظر.

في الديبلوماسية، الموفد الاميركي عاد أدراجه من اسرائيل التي لم تعطه ما يمكنّه من التفاوض عليه مع لبنان، وبالتالي يكون الترسيم البري مؤجلاً الى ما بعد استكشاف أمرين:

الأول المفاوضات الاميركية الايرانية غير المباشرة في سلطنة عُمان، والثاني نتائج جولة وزير الخارجية الاميركي انتوني بلينكن على دول المنطقة والتي لن تشمل لبنان.

في السياسة، بعد زيارة مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، ينتظر لبنان المبعوث الخاص للرئيس الفرنسي جان ايف لودريان، والمهام مزدوجة، منع توسيع رقعة حرب غزة والاستعجال في انتخاب رئيس للجمهورية. وفي الاطار الاخير اكد وزير الدولة في وزارة الخارجية القطرية محمد بن عبد العزيز الخليفي وجود انسجام جيد في الأهداف والأفكار العامة بين قطر وبقية أعضاء اللجنة الخماسية المعنية بلبنان، لافتاً الى انه في ما يتعلق باسماء المرشحين لرئاسة الجمهورية، فإن دولة قطر لا تفضّل أن تزكّي إسماً معيناً.

في المال، موازنة حرب في اسرائيل وموازنة نظرية في لبنان لا تزال الارقام فيها وجهة نظر.

أما في الامن فكان الحدث أمس قرصنة سيبيرانية اخترقت نظام شاشات الاعلانات في مطار بيروت واستبدلت مواعيد اقلاع وهبوط الطائرات برسالة من جنود الرب مفادها ان مطار رفيق الحريري ليس مطار ايران وحزب الله وحسن نصرالله مع الدعوة الى تحرير المطار من قبضة الدويلة.

النشرة كاملة

play icon pause icon

مقدمة النشرة

play icon pause icon

من قال ان القرصنة سيبيرانية؟ عدم انتخاب رئيس للجمهورية قرصنة دستورية، وجود سلاحين تحت سقف الدولة قرصنة سيادية، منع التحقيق في انفجار المرفأ قرصنة قضائية، جرائم رياض سلامة قرصنة ماليةـ السكوت عن الحق قرصنة اخلاقيةـ وجاءت أمس قرصنة مطار بيروت عيّنة سيبيرانية عن قرصنة لبنان التي لكل فئة منها “هاكر” تحت مسمى رئيس أو حاكم أو ما شابه.

اذاً في الامن، كان الحدث أمس قرصنة سيبيرانية اخترقت نظام شاشات الاعلانات في مطار بيروت واستبدلت مواعيد اقلاع وهبوط الطائرات برسالة من جنود الرب مفادها ان مطار رفيق الحريري ليس مطار ايران وحزب الله وحسن نصرالله مع الدعوة الى تحرير المطار من قبضة الدويلة.

جنود الرب نفوا أن يكونوا وراء قرصنة المطار.

النشرة كاملة

play icon pause icon

من قال إنّ القرصنةَ سيبيرانية حصراً ؟ عدم انتخاب رئيس للجمهورية قرصنةٌ دستورية، وجود سلاحين تحت سقف الدولة قرصنةٌ سيادية، منع التحقيق في انفجار المرفأ قرصنةٌ قضائية، جرائمُ رياض سلامة قرصنةٌ ماليةـ السكوتُ عن الحقِّ قرصنةٌ اخلاقيةـ
جاءت أمس قرصنة مطار بيروت عيّنة سيبيرانية عن قرصنة لبنان التي لكل فئة منها “هاكر” تحت مسمى رئيس أو حاكم أو ما شابه.
اذاً في الامن، كان الحدث أمس قرصنةً سيبيرانية اخترقت نظام شاشات الاعلانات في مطار بيروت واستبدلت مواعيد اقلاع وهبوط الطائرات برسالة من جنود الرب مفادها ان مطار رفيق الحريري ليس مطار ايران وحزب الله وحسن نصرالله، مع الدعوة الى تحرير المطار من قبضة الدويلة.
جنود الرب نفوا أن يكونوا وراء قرصنة المطار.

مقدمة النشرة

play icon pause icon

دولة عائمة على الفرضيات، هكذا لم يحسم مصدر الهجوم السيبراني على شاشات المطار ما إذا كان من الخارج او الداخل، ما يؤخر المحاسبة، وهو لب الموضوع.

ولم تحسم حرب الجبهة الجنوبية، العالقة تارة بين التصعيد وطوراً بين طروحات تفاوض لا تزال دون مستوى الخرق، آخرها اقتراح تحمله وزيرة الخارجية الالمانية معها من إسرائيل بنشر قوات المانية على الحدود بحسب مصادر لبنانية

اما الرئاسة، فتنحت جانباً، واصبح الحسم فيها، فرضية قائمة يحركها موقف من هنا او تحرك دولي من هناك، تستنزف البلد والعباد، وتضع فرص النهوض مع مهب الريح

نشرة الأخبار

play icon pause icon

مقدمة النشرة

play icon pause icon

تتجّمع في الافق الجنوبي، ملامح التسويات المقبلة، في ضوء الرسائل الديبلوماسية التي ينقلها الموفدون الاجانب المسؤولين اللبنانيين، فالمبعوث الاميركي آموس هوكستين منتظر في بيروت في الاسبوع الجاري، بما يعني انه يأتي بجواب من اسرائيل، في وقت تحمل وزيرة الخارجية الالمانية اقتراحاً اسرائيلياً بنشر قوات المانية على الحدود بحسب مصادر لبنانية.

في هذه الصورة، يبقى نجاح الوساطات الدولية مرهوناً بتطورات غزة، استناداً الى موقف سابق لحزب الله، يؤكد ان لا تفاوض قبل وقف الحرب. وفي الانتظار، واصلت اسرائيل حرب الاغتيالات، وتتنقل فيها من حماس الى حزب الله، من الضاحية الى الجنوب، حيث استهدفت القيادي البارز في الحزب وسام الطويل بما يشكل ضربة قد تكرر سيناريو الرّد والرّد المضاد.

مطار بيروت بعد قرصنة الشاشات، الايضاحات لم تكن كافية، والذيول لم تطوَ end

النشرة كاملة

play icon pause icon

مقدمة النشرة

play icon pause icon

سقوط القيادي البارز في حزب الله وسام الطويل لن يعرقل مساعي التهدئة بل قد يحفّزها. ف فوزير الخارجية الاميركية انطوني بلينكن، الذي التقى ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان ومنسق العلاقات الخارجية الاوروبية جوزيب بوريل الذي اعلن عن اجتماع اوروبي خليجي سيعقد لبحث الأمن الإقليمي في منطقة الشرق الأوسط.

وفي الوقت الذي يصل فيه بلنكن الى إسرائيل تصل  وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك  إلى بيروت لتقترح نشر قوات ألمانية على الحدود اللبنانية بصلاحيات عسكرية بحسب سكاي نيوز، بينما يرفض لبنان ذلك حتى الآن، بالرغم من تأكيده على لساني وزير خارجيته عبدالله بوحبيب ورئيس حكومته نجيب ميقاتي استعداد لبنان لتنفيذ القرار 1701 بحذافيره.

هذا الحماس اللبناني لتنفيذ الـ1701 جاء على وقع تهديدات نتانياهو قرب الحدود اللبنانية بإعادة مستوطنيه بالقوة إذا فشلت المساعي السياسية قائلا إن حزب الله سيدفع الثمن.END

نشرة الأخبار

play icon pause icon