background-image

نشرة أخبار

10-12-2020

نشرة الساعة 7:15
نشرة الساعة 8:15
نشرة الساعة 14:15
نشرة الساعة 17:15
نشرة الساعة 19:15

إضغط على النشرة التي تريد الاستماع إليها

مقدمة النشرة

play icon pause icon

النشرة الكاملة

play icon pause icon

مقدمة النشرة

play icon pause icon

النشرة الكاملة

play icon pause icon

المقدمة

play icon pause icon

ي اليوم العالمي لمكافحة الفساد، رفعت السلطة الرايات، وإحتفلت بهذا اليوم، كما لو لبنان يترّبع على رأس الدول الاقل فساداً.
كما لو أن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون لم يقل إن السلطة لم تنجز اي بند من خريطة الطريق، او ان الاتحاد الاوروبي لم يعدّد في بيانه أمس ما يتوجب على السلطة ان تقدم عليه.
كما لو أن بلوغ الانهيار وحتمية اللجوء الى رفع الدعم، ودفع اللبنانيين الى الفقر والجوع لم تكن نتيجة فساد السلطة.
لعل أول اختبار لمكافحة الفساد، يتم في قياس النزاهة السياسية في تشكيل الحكومة، وهي غائبة في ظل التعقيدات وتبادل الشروط والشروط المضادة، والتراجع عن مواصفات حكومة المهمة، المفترض ان تنقل البلاد الى تطبيق الاصلاح.
زيارة الرئيس المكلف سعد الحريري الى قصر بعبدا، ستبحث في التشكيلة الحكومية، من دون ضمانات ان تفضي الى ولادة الحكومة، فيما كرة الانهيار المتدجرحة، تفتح الباب على اعتصامات وتحركات شعبية مقبلة، احتجاجاً على رفع الدعم، تستكمل بالتحركات الطالبية الجامعية رفضاً لزيادة الاقساط، ما ينذر بزيادة الاعباء على اللبنانيين، والمخاطرة في خسارة العديد من الطلاب لعامهم الدراسي.

نشرة الاخبار

play icon pause icon

مقدمة النشرة

play icon pause icon

حتى موعد اللقاء الجديد بين رئيس الجمهورية والرئيس المكلف ، يتأرجح الملف الحكومي بين هبّة تفاؤلية واخرى تشاؤمية
فهل تُفَكفَكُ العقد ، وتبصر الحكومة النور قبل الاعياد وقبل زيارة الرئيس الفرنسي لبيروت ، ام تُرحَّل الى العام الجديد ؟
لا شيء محسوماً حتى الساعة ، والامور رهن ما قد تحمله الايام الطالعة من تطورات

النشرة كاملة

play icon pause icon

المقدمة

play icon pause icon

ي اليوم العالمي لمكافحة الفساد، رفعت السلطة الرايات، وإحتفلت بهذا اليوم، كما لو لبنان يترّبع على رأس الدول الاقل فساداً.
كما لو أن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون لم يقل إن السلطة لم تنجز اي بند من خريطة الطريق، او ان الاتحاد الاوروبي لم يعدّد في بيانه أمس ما يتوجب على السلطة ان تقدم عليه.
كما لو أن بلوغ الانهيار وحتمية اللجوء الى رفع الدعم، ودفع اللبنانيين الى الفقر والجوع لم تكن نتيجة فساد السلطة.
لعل أول اختبار لمكافحة الفساد، يتم في قياس النزاهة السياسية في تشكيل الحكومة، وهي غائبة في ظل التعقيدات وتبادل الشروط والشروط المضادة، والتراجع عن مواصفات حكومة المهمة، المفترض ان تنقل البلاد الى تطبيق الاصلاح.
زيارة الرئيس المكلف سعد الحريري الى قصر بعبدا، ستبحث في التشكيلة الحكومية، من دون ضمانات ان تفضي الى ولادة الحكومة، فيما كرة الانهيار المتدجرحة، تفتح الباب على اعتصامات وتحركات شعبية مقبلة، احتجاجاً على رفع الدعم، تستكمل بالتحركات الطالبية الجامعية رفضاً لزيادة الاقساط، ما ينذر بزيادة الاعباء على اللبنانيين، والمخاطرة في خسارة العديد من الطلاب لعامهم الدراسي

النشرة كاملة

play icon pause icon