background-image

نشرة أخبار

11-09-2021

نشرة الساعة 7:15
نشرة الساعة 8:15
نشرة الساعة 14:15
نشرة الساعة 17:15
نشرة الساعة 19:15

إضغط على النشرة التي تريد الاستماع إليها

مقدمة النشرة

play icon pause icon

المستحيل الحكومي اصبح ممكناً، لكنه اخذ ثلاثة عشر شهراً، ليرى النور ويؤمن الشوط الاخير من ولاية عون، بتسوية جديدة، انتجت حكومة المحاصصات، والتناقضات، تحت ظلّ طيف ايراني فرنسي مزدوج، على انقاض وطن مشلع، حيث حياة الناس رخيصة، ومذلولة في فقرها.

مع بصمة الفشل التي تركتها حكومة دياب، فان حكومة ميقاتي في أول دخولها الى المعترك، لا تترك مجالاً للشك، ولا اوهام في انها لن تلبي طموحات اللبنانيين، وستكون في قبضة ميزان القوى، وفائض القوة، واختبارها الاول سيكون في تفاوضها مع صندوق النقد.

النشرة الكاملة

play icon pause icon

مقدمة النشرة

play icon pause icon

المستحيل الحكومي اصبح ممكناً، لكنه اخذ ثلاثة عشر شهراً، ليرى النور ويؤمن الشوط الاخير من ولاية عون، بتسوية جديدة، انتجت حكومة المحاصصات، والتناقضات، تحت ظلّ طيف ايراني فرنسي مزدوج، على انقاض وطن مشلع، حيث حياة الناس رخيصة، ومذلولة في فقرها.

مع بصمة الفشل التي تركتها حكومة دياب، فان حكومة ميقاتي في أول دخولها الى المعترك، لا تترك مجالاً للشك، ولا اوهام في انها لن تلبي طموحات اللبنانيين، وستكون في قبضة ميزان القوى، وفائض القوة، واختبارها الاول سيكون في تفاوضها مع صندوق النقد.

النشرة الكاملة

play icon pause icon

مقدمة النشرة

play icon pause icon

امّا وقد تشكلت الحكومة بعد مخاض استمر ثلاثة عشر شهرا، وخرجت من رحم تسوية فرنسية ايرانية بدفع اميركي، فان ما ينتظرها من تحديات واستحقاقات سيجعل مهمتها شاقة. واول امتحان لها ادارة المفاوضات مع صندوق النقد الدولي، واعداد سلة من الاصلاحات العاجلة تلبي تطلعات الشعب اللبناني والمجتمع الدولي للحصول على المساعدات.
لكن هذه الحكومة التي تألفت على قاعدة المحاصصة وتقاسم الوزارات، لن تكون حكماً بمنأى عن التدخلات والتجاذبات السياسية، فهل ستتمكن من الانقاذ ووقف الانهيار ام ستكون مجرد حكومة ادارة ازمة؟

نشرة الأخبار

play icon pause icon

مقدمة النشرة

play icon pause icon

الحكومة الجديدة استراحت في الويك اند، ولكن لا راحة للشعب الذي لا يزال يعاني ويتخبط بازمات تبدأ بالبنزين والكهرباء ولا تنتهي بالدولار.
الحكومة الميقاتية لا تملك ترف الوقت وامامها تحديات واستحقاقات تجعل مهمتها شاقة اولها المفاوضات مع صندوق النقد الدولي والخروج بسلة اصلاحات تلبي تطلعات المجتمع الدولي الذي يرصد اداءها وافعالها لا سيما لجهة محاربة الفساد وانجاز الاصلاحات.
اما الشعب فينتظر اجتماع الحكومة وقراراتها علّها تضع حدّا لمعاناته المستمرة والمقبلة على مصيبة جديدة مع بداية الاسبوع الطالع.

نشرة الأخبار

play icon pause icon

مقدمة النشرة

play icon pause icon

الحكومة الجديدة استراحت في الويك اند، ولكن لا راحة للشعب الذي لا يزال يعاني ويتخبط بازمات تبدأ بالبنزين والكهرباء ولا تنتهي بالدولار.
الحكومة الميقاتية لا تملك ترف الوقت وامامها تحديات واستحقاقات تجعل مهمتها شاقة اولها المفاوضات مع صندوق النقد الدولي والخروج بسلة اصلاحات تلبي تطلعات المجتمع الدولي الذي يرصد اداءها وافعالها لا سيما لجهة محاربة الفساد وانجاز الاصلاحات.
اما الشعب فينتظر اجتماع الحكومة وقراراتها علّها تضع حدّا لمعاناته المستمرة والمقبلة على مصيبة جديدة مع بداية الاسبوع الطالع.

نشرة الأخبار

play icon pause icon