background-image

نشرة أخبار

12-01-2024

نشرة الساعة 7:15
نشرة الساعة 8:15
نشرة الساعة 10:15
نشرة الساعة 14:15
نشرة الساعة 17:15
نشرة الساعة 19:15

إضغط على النشرة التي تريد الاستماع إليها

مقدمة النشرة

play icon pause icon

خرجت حرب غزة في أول توسّع لها إلى اليمن، بما يشكل منعطفاً كبيراً، يتعدى اطار عرض عضلات الحوثي ومن خلفه ايران في تهديد الملاحة البحرية في البحر الاحمر، إلى فرض واقع جديد بعد اعلان واشنطن ولندن عن توجيه ضربة إلى اهداف محددة للحوثيين، وتحميلهما ايران المسؤولية في الدور الذي تلعبه في الهجمات.

في لبنان، لم يخرج هوكستين من دائرة القلق على الوضع الجنوبي، ولم يتأخر عن الإقرار ان الحل النهائي غير ناضج في الوقت الراهن.

تحت سقف هاتين المعادلتين، شكلت الرغبة المشتركة اللبنانية والاسرائيلية بالحل عبر الديبلوماسية، معطى ولو في مساحة ضيقة، يسمح بان يشكل للقرار 1701 نقطة انطلاق، محفوفة بالمطبات.

الحل الآني يفترض وقف العمليات، بما يوازي مع دخول حرب غزة في مرحلة أقل تصعيداً، ويؤسس على المدى المتوسط للحل الوسط المؤقت في الدخول في تنفيذ القرار الأممي، بما يؤمن عودة الاهالي إلى بيوتهم في الجهتين الاسرائيلية واللبنانية، بعد تراجع حزب الله ثماني كيلومترات عن الحدود، وتعزيز وجود الجيش واليونيفيل، وبدء التفاوض لحل النقاط الخلافية في الترسيم

النشرة كاملة

play icon pause icon

مقدمة النشرة

play icon pause icon

خرجت حرب غزة في أول توسّع لها إلى اليمن، بما يشكل منعطفاً كبيراً، يتعدى اطار عرض عضلات الحوثي ومن خلفه ايران في تهديد الملاحة البحرية في البحر الاحمر، إلى فرض واقع جديد بعد اعلان واشنطن ولندن عن توجيه ضربة إلى اهداف محددة للحوثيين، وتحميلهما ايران المسؤولية في الدور الذي تلعبه في الهجمات.

في لبنان، لم يخرج هوكستين من دائرة القلق على الوضع الجنوبي، ولم يتأخر عن الإقرار ان الحل النهائي غير ناضج في الوقت الراهن.

تحت سقف هاتين المعادلتين، شكلت الرغبة المشتركة اللبنانية والاسرائيلية بالحل عبر الديبلوماسية، معطى ولو في مساحة ضيقة، يسمح بان يشكل للقرار 1701 نقطة انطلاق، محفوفة بالمطبات.

الحل الآني يفترض وقف العمليات، بما يوازي مع دخول حرب غزة في مرحلة أقل تصعيداً، ويؤسس على المدى المتوسط للحل الوسط المؤقت في الدخول في تنفيذ القرار الأممي، بما يؤمن عودة الاهالي إلى بيوتهم في الجهتين الاسرائيلية واللبنانية، بعد تراجع حزب الله ثماني كيلومترات عن الحدود، وتعزيز وجود الجيش واليونيفيل، وبدء التفاوض لحل النقاط الخلافية في الترسيم

النشرة كاملة

play icon pause icon

مقدمة النشرة

play icon pause icon

أقر مجلس الوزراء جائزة ترضية لموظفي الادارة العامة والعسكريين بتأكيد رئيس الحكومة ان الحوافز المالية ستكون بمفعول رجعي اعتباراً من الاول من شهر كانون الاول الماضي بحجة عدم ردم الهوة في الرواتب والمعاشات بين العسكريين والمدنيين، وذلك تبريراً لعدم طرح المشروع على جلسة مجلس الوزراء اليوم واستباقاً لأي تصعيد محتمل من قبل الموظفين.

– جائزة ترضية ايضاً للمستأجرين لغير السكن ولادارات المدارس الخاصة بردّ الحكومة القوانين الثلاثة ذات الصلة الى مجلس النواب.

– وتعليقاً، رددها الرئيس ميقاتي معتبراً انه وحكومته لا يسعيان الى أخذ صلاحيات رئيس الجمهورية بل ما يفعلانه هو تسيير أمور البلد، وعلى من ينتقد القيام بواجبه في إنتخاب رئيس للجمهورية في أسرع وقت.

–  مجلس الوزراء لم يطرح من خارج جدول الاعمال ملف تعيين رئيس للاركان واستكمال التعيينات في المجلس العسكري بما يشي باستمرار التباين اولاً مع رئيس تيار المردة سليمان فرنجية وثانياً مع وزير الدفاع موريس سليم.

 

نشرة الأخبار

play icon pause icon

مقدمة النشرة

play icon pause icon

تداعيات الغارات الأميركية – البريطانية التي استهدفت الحوثين في اليمن، خطفت الاضواء عن سائر الساحات، بعدما خرجت حرب غزة، في اول توسع لها، لتمتد الى اليمن، ما شكّل منعطفا كبيرا، في رسالة نارية محدودة، على ما اعلنته واشنطن وبريطانيا

داخليا ، أقر مجلس الوزراء جائزة ترضية لموظفي الادارة العامة والعسكريين بتأكيد رئيس الحكومة ان الحوافز المالية ستكون بمفعول رجعي اعتباراً من الاول من شهر كانون الاول الماضي بحجة عدم ردم الهوة في الرواتب والمعاشات بين العسكريين والمدنيين، وذلك تبريراً لعدم طرح المشروع على جلسة مجلس الوزراء اليوم واستباقاً لأي تصعيد محتمل من قبل الموظفين.

– جائزة ترضية ايضاً للمستأجرين ولادارات المدارس الخاصة بردّ الحكومة القوانين الثلاثة ذات الصلة الى مجلس النواب

نشرة الأخبار

play icon pause icon

مقدمة النشرة

play icon pause icon

تحت غطاء تسيير شؤون الدولة من دون وراثة صلاحيات رئيس الجمهورية ، طلب رئيس الحكومة نجيب ميقاتي من وزرائه الحاضرين جلسة مجلس الوزراء اليوم الموافقة على ردّ ثلاثة قوانين سبق وأقرّها مجلس النواب ، يتصل اثنان منها بالمدارس والثالث بايجار الاماكن غير السكنية. أما الدستور فللتمسيح باعتبار:

اولاً ان صلاحية رد القوانين هي صلاحية منفردة محفوظة لرئيس الجمهورية كونه أقسم اليمين امام مجلس النواب لاحترام الدستور، وكون المادة ٤٩ ايضاً من الدستور تنيط به السهر على احترام الدستور.

ثانياً ان الحكومة شريكة في صناعة القوانين استناداً الى مادتين: المادة ١٨ من الدستور التي تنص على حق كل من مجلس النواب والحكومة التقدم باقتراحات ومشاريع قوانين ، واستناداً الى النظام الداخلي لمجلس النواب الذي يعطي الاولوية في الكلام للحكومة، رئيساً ووزراء، لدى مناقشة اي قانون.

فكيف تكون الحكومة شريكة في صناعة القوانين ويكون لها الحق في ردها

النشرة كاملة

play icon pause icon