background-image

نشرة أخبار

16-03-2021

نشرة الساعة 7:15
نشرة الساعة 8:15
نشرة الساعة 14:15
نشرة الساعة 17:15
نشرة الساعة 19:15

إضغط على النشرة التي تريد الاستماع إليها

مقدمة النشرة

play icon pause icon

كل انواع الامن هو بحكم المهدد. الامن الغذائي تطور من عجز المواطن عن الشراء الى عجز السوبرماركت عن البيع وبعضها اقفل ابوابه. والامر ينسحب على محطات الوقود.
الامن المالي تطور من دولار رسمي يتيم الى دولار مصرفي مهزوم الى ان قرر الصرافون الاقفال ما نشطّ صرافي الشنطة بعدما سجل الدولار ثلاث عشرة الف ليرة.

يبقى الامن حاف، أمن الحياة اليومية، وهو مهدد في ضوء ارتفاع معدلات الجرائم.
والأسوأ أن لبنان صار على كل شفة ولسان. صحيفة “فاينانشال تايمز” البريطانية أوردت في تقرير عن لبنان العناوين التالية: ‫البلد أصبح “رهينة” ويتجه نحو الانهيار، والمواطنون رهائن لمجموعات طائفية من أمراء الحرب يرتدون البدلات، ‬
‫رفض سماسرة النفوذ الطائفي مواجهة الأزمات يهدد بفشل الدولة”.‬

‫بعد 7 أشهر من المشاحنات، لا تزال الدولة المفلسة من دون حكومة، ‬
‫لبنان يواجه (نسورا سياسية) تتغذى على جثته”.‬
‫وحزب الله المدعوم من إيران أصبح بمثابة دولة فوق الدولة وبيده المفاتيح الرئيسية‬

‫البنوك اللبنانية مفلسة وحرمت المودعين من مدخراتهم.‬
‫وقريباً لن تكون هناك عملة صعبة لدفع ثمن الواردات، والبنك المركزي يطبع أموالا لا قيمة لها”.‬
والبلد اقترب من أن يصبح “خاليا” من الدولارات لدعم واردات القمح والأدوية والوقود،
هذه عينة من لبنان ٢٠٢١.
هذه العبارات الاجنبية لم تحرّك الضمائر الوطنية وبقي تأليف الحكومة يدور بين اسواق الداخل ومحطات الخارج وآخرها موسكو.

النشرة الكاملة

play icon pause icon

مقدمة النشرة

play icon pause icon

كل انواع الامن هو بحكم المهدد. الامن الغذائي تطور من عجز المواطن عن الشراء الى عجز السوبرماركت عن البيع وبعضها اقفل ابوابه. والامر ينسحب على محطات الوقود.
الامن المالي تطور من دولار رسمي يتيم الى دولار مصرفي مهزوم الى ان قرر الصرافون الاقفال ما نشطّ صرافي الشنطة بعدما سجل الدولار ثلاث عشرة الف ليرة.

يبقى الامن حاف، أمن الحياة اليومية، وهو مهدد في ضوء ارتفاع معدلات الجرائم.
والأسوأ أن لبنان صار على كل شفة ولسان. صحيفة “فاينانشال تايمز” البريطانية أوردت في تقرير عن لبنان العناوين التالية: ‫البلد أصبح “رهينة” ويتجه نحو الانهيار، والمواطنون رهائن لمجموعات طائفية من أمراء الحرب يرتدون البدلات، ‬
‫رفض سماسرة النفوذ الطائفي مواجهة الأزمات يهدد بفشل الدولة”.‬

‫بعد 7 أشهر من المشاحنات، لا تزال الدولة المفلسة من دون حكومة، ‬
‫لبنان يواجه (نسورا سياسية) تتغذى على جثته”.‬
‫وحزب الله المدعوم من إيران أصبح بمثابة دولة فوق الدولة وبيده المفاتيح الرئيسية‬

‫البنوك اللبنانية مفلسة وحرمت المودعين من مدخراتهم.‬
‫وقريباً لن تكون هناك عملة صعبة لدفع ثمن الواردات، والبنك المركزي يطبع أموالا لا قيمة لها”.‬
والبلد اقترب من أن يصبح “خاليا” من الدولارات لدعم واردات القمح والأدوية والوقود،
هذه عينة من لبنان ٢٠٢١.
هذه العبارات الاجنبية لم تحرّك الضمائر الوطنية وبقي تأليف الحكومة يدور بين اسواق الداخل ومحطات الخارج وآخرها موسكو.

النشرة الكاملة

play icon pause icon

مقدمة النشرة

play icon pause icon

بئسكم ايها اللامسؤولون. مجلس نواب يتفرج على الظلام الداكن في الجمهورية ويستفيق بعضه اليوم على هدر كهرباء لا تنير وتيار لا يضيء.
صح النوم على دولار كسر كل المحرمات وقفز ألفين مرة واحدة، وصارت الخمس عشرة الف ليرة تعادل دولاراً واحداً.
بلد عايش عالسلفة والدّين والقروض،  والنهب … والمقامرة بحياة الناس، فيما الحلول بالمسكنات..  فاحذروا ثورة الجياع اصحاب الكرامة.

نشرة الأخبار

play icon pause icon

مقدمة النشرة

play icon pause icon

لبنان يرتطم بالقعر وعنوان الانفجار الاقتصادي والاجتماعي بات يطغى على ما عداه من عناوين في ظل غياب أي رؤية للحل ولضبط تفلت سعر صرف الدولار، الذي كسر كل المحرمات وقفز ألفين مرة واحدة، وصارت الخمس عشرة الف ليرة تعادل دولاراً واحداً.
بلد عايش عالسلفة والدّين والقروض،  والنهب … والمقامرة بحياة الناس، فيما الحلول بالمسكنات، ورفع الدعم عن البنزين اول غيث الوجع الشعبي بعد شهر آذار،
فاحذروا ثورة الجياع اصحاب الكرامة.

النشرة كاملة

play icon pause icon

مقدمة النشرة

play icon pause icon

لبنان يرتطم بالقعر وعنوان الانفجار الاقتصادي والاجتماعي بات يطغى على ما عداه من عناوين في ظل غياب أي رؤية للحل ولضبط تفلت سعر صرف الدولار، الذي كسر كل المحرمات وقفز ألفين مرة واحدة، وصارت الخمس عشرة الف ليرة تعادل دولاراً واحداً.
بلد عايش عالسلفة والدّين والقروض،  والنهب … والمقامرة بحياة الناس، فيما الحلول بالمسكنات، ورفع الدعم عن البنزين اول غيث الوجع الشعبي بعد شهر آذار،
فاحذروا ثورة الجياع اصحاب الكرامة.

النشرة كاملة

play icon pause icon