background-image

نشرة أخبار

23-12-2020

نشرة الساعة 7:15
نشرة الساعة 8:15
نشرة الساعة 14:15
نشرة الساعة 17:15
نشرة الساعة 19:15

إضغط على النشرة التي تريد الاستماع إليها

مقدمة النشرة

play icon pause icon
شهران على التكليف، ثلاثة عشر لقاء واليوم لقاء جديد لتعود الامور الى محلين: الاول حكومة حزبيين، والثاني حكومة محاصصة بامتياز لكل فريق ستة وزراء.
الاتفاق الاولي غير النهائي الذي رسا بين رئيس الجمهورية والرئيس المكلف بعد اجتماع استغرق سبعين دقيقة أمس أسفر عن التالي:
حكومة من ١٨، لا ثلث معطلاً لأحد، تبادل بين وزارتين، العدل ستكون من نصيب عون، والداخلية من نصيب الحريري.فرنسا نالت حصتها من التفاهم من خلال توافق عون والحريري على تحييد وزارة الطاقة على ان يتولاها الاسم المطروح من الاليزيه وهو جو صدّى
ويبقى مرشح شيعي لم يحظ بموافقة رئيس الجمهورية ما استدعى تدخل حزب الله لتبيان الموقف.
التوزيع لحظ التالي: ستة وزراء أربعة منهم لثنائي امل وحزب الله، ومسيحيان للمردة والقومي
ستة وزراء لرئيس الجمهورية والتيار الوطني والطاشناق،
ستة وزراء بينهم اربعة وزراء سنة يقترحهم الحريري، وزير درزي يقترحه وليد جنبلاط، ووزير مسيحي يسمى بالتوافق بين الحريري وعون، وهذه هي العقدة التي لا تزوال قيد المعالجة بحيث يصر عون على تسمية وزير الداخلية ويطرح الحريري لهذا المنصب ارتوذكسياً هو زياد ابو حيدر.
بين العقد ايضاً وزارة الخارجية التي قيل ان النائب جبران باسيل يرفض ان تؤول الى الدروز كونها سيادية وتخل بالتوازن المسيحي الاسلامي وتحديداً الدرزي الكاثوليكي

النشرة الكاملة

play icon pause icon

مقدمة النشرة

play icon pause icon

شهران على التكليف، ثلاثة عشر لقاء واليوم لقاء جديد لتعود الامور الى محلين: الاول حكومة حزبيين، والثاني حكومة محاصصة بامتياز لكل فريق ستة وزراء.
الاتفاق الاولي غير النهائي الذي رسا بين رئيس الجمهورية والرئيس المكلف بعد اجتماع استغرق سبعين دقيقة أمس أسفر عن التالي:
حكومة من ١٨، لا ثلث معطلاً لأحد، تبادل بين وزارتين، العدل ستكون من نصيب عون، والداخلية من نصيب الحريري.

فرنسا نالت حصتها من التفاهم من خلال توافق عون والحريري على تحييد وزارة الطاقة على ان يتولاها الاسم المطروح من الاليزيه وهو جو صدّى
ويبقى مرشح شيعي لم يحظ بموافقة رئيس الجمهورية ما استدعى تدخل حزب الله لتبيان الموقف.
التوزيع لحظ التالي: ستة وزراء أربعة منهم لثنائي امل وحزب الله، ومسيحيان للمردة والقومي
ستة وزراء لرئيس الجمهورية والتيار الوطني والطاشناق،
ستة وزراء بينهم اربعة وزراء سنة يقترحهم الحريري، وزير درزي يقترحه وليد جنبلاط، ووزير مسيحي يسمى بالتوافق بين الحريري وعون، وهذه هي العقدة التي لا تزوال قيد المعالجة بحيث يصر عون على تسمية وزير الداخلية ويطرح الحريري لهذا المنصب ارتوذكسياً هو زياد ابو حيدر.
بين العقد ايضاً وزارة الخارجية التي قيل ان النائب جبران باسيل يرفض ان تؤول الى الدروز كونها سيادية وتخل بالتوازن المسيحي الاسلامي وتحديداً الدرزي الكاثوليكي

النشرة الكاملة

play icon pause icon

مقدمة النشرة

play icon pause icon

هل ينجح اللقاء الرابع عشر بين رئيس الجمهورية والرئيس المكلف من تعبيد الطريق امام الحكومة العتيدة ؟
الرجلان لن يستطيعا تقديم أيّ مبرّر للشعب اللبناني ما لم يُعلنا عن تشكيل حكومة قبيل عيد الميلاد حسب ما اكد نائب رئيس مجلس النواب ايلي الفرزلي من بكركي
التفاؤل الحكومي الحذر مرتبط اذاً باللقاء المفصلي اليوم في بعبدا والذي سيحدد ما اذا ستكون الحكومة عيدية للبنانيين.
لا شيء جلياً حتى الساعة ، والامور رهن ما ستحمله الساعات المقبلة ، مع الاشارة الى ان ابرز ما اسفر عنه الاجتماع الثالث عشر بين عون والحريري ، هو حكومة من ثمانية عشر وزيراً ، لا ثلث معطلاً فيها لأحد .

مقدمة النشرة

play icon pause icon

وقّع رئيس الجمهورية ميشال عون والرئيس المكلف سعد الحريري على إجازة للتأليف تمتد الى ما بعد الاعياد، التي تحّل فيما بات أكثر من نصف اللبنانيين تحت خط الفقر ويتمادى الانهيار في القطاعات الاقتصادية والاجتماعية.
لا حكومة راهناً، فاختبار الايجابية الذي ساد اللقاء الثالث عشر بين عون والحريري تراجع بعد أربع وعشرين ساعة، الى عتب من الحريري على السياسيين، وتحميلهم فشل التأليف.
والفاصل الزمني للولادة الحكومية الذي أُريد ان يكون متزامناً مع عيد الميلاد تم تجاوزه، وضُرب موعد جديد الى ما بعد الاعياد، ليتحدث الحريري عن وجود تعقيدات واضحة.
اما والعيدية الحكومية مؤجلة، هل يستعاض عنها بعيدية من الاصلاح، والمحاسبة. فالامران مطلوبان إن للكشف عن مصير اموال اللبنانيين، والجرائم المالية، أو محاسبة المسؤولين عن تفجير المرفأ.
مجدداً يعود إطلاق مهمة شركة الفاريز اند مارسال، لاستئناف تدقيق جنائي بشأن المصرف المركزي، وهو شرط أساسي للحصول على دعم المجتمع الدولي، فهل التعقيدات التي كانت سبباً في انسحاب الشركة إنتفت بالكامل بعد قرار مجلس النواب الاخير؟. وماذا عن التدقيق في بقية المؤسسات والوزارات؟.

النشرة كاملة

play icon pause icon

مقدمة النشرة

play icon pause icon

النشرة كاملة

play icon pause icon