background-image

نشرة أخبار

24-05-2023

نشرة الساعة 7:15
نشرة الساعة 8:15
نشرة الساعة 10:15
نشرة الساعة 14:15
نشرة الساعة 17:15
نشرة الساعة 19:15

إضغط على النشرة التي تريد الاستماع إليها

مقدمة النشرة

play icon pause icon

بدأت موبقات رياض سلامة تتظهر تباعاً بدءاً من انهيار الليرة التصاعدي منذ العام ٢٠١٩، وتبخر الودائع واليوم ترشيح لبنان ضيفاً على اللائحة الرمادية لGAFI والتي لا تفصلها عن السوداء سوى بضع خطوات.
هذا التصنيف الدولي السلبي الممكن يعني بالمنطق السهل ان البلد يصبح تحت رقابة مشددة لمنع عمليات تبييض الاموال وتمويل الارهاب فيه او عبره.
لماذا بلغ لبنان هذا الدرك بعد وضع لبنان فوق عتبة القائمة الرمادية بدرجة واحدة التي تشمل الدول الخاضعة لرقابة خاصة بسبب ممارسات غير مرضية لمنع غسل الاموال وتمويل الارهاب في وقت يسعى بصعوبة لتوقيع اتفاق مع صندوق النقد الدولي؟
اولاً لغياب الدولة والحوكمة، ثانياً لغياب الشفافية والاصلاحات، ثالثاً لترسيخ نماذج غير نظيفة في السياسة والمال والادارة تحت عنوان الفساد، رابعاً لازدهار اقتصاد الكاش.

النشرة كاملة

play icon pause icon

مقدمة النشرة

play icon pause icon

بدأت موبقات رياض سلامة تتظهر تباعاً بدءاً من انهيار الليرة التصاعدي منذ العام ٢٠١٩، وتبخر الودائع واليوم ترشيح لبنان ضيفاً على اللائحة الرمادية لGAFI والتي لا تفصلها عن السوداء سوى بضع خطوات.
هذا التصنيف الدولي السلبي الممكن يعني بالمنطق السهل ان البلد يصبح تحت رقابة مشددة لمنع عمليات تبييض الاموال وتمويل الارهاب فيه او عبره.
لماذا بلغ لبنان هذا الدرك بعد وضع لبنان فوق عتبة القائمة الرمادية بدرجة واحدة التي تشمل الدول الخاضعة لرقابة خاصة بسبب ممارسات غير مرضية لمنع غسل الاموال وتمويل الارهاب في وقت يسعى بصعوبة لتوقيع اتفاق مع صندوق النقد الدولي؟
اولاً لغياب الدولة والحوكمة، ثانياً لغياب الشفافية والاصلاحات، ثالثاً لترسيخ نماذج غير نظيفة في السياسة والمال والادارة تحت عنوان الفساد، رابعاً لازدهار اقتصاد الكاش.

النشرة كاملة

play icon pause icon

مقدمة النشرة

play icon pause icon

يبدو أن أذنَي البعض لا تسمعان ما يقولُه فمُها. فالسُنون تمرُ وأغنية تطبيقِ الطائف يرددونها على مسامِعِ اللبنانيين وهم ينطبقُ عليهم القول إسمعوا أقوالهم ولا تفعلوا أفعالهم.

نشرة الأخبار

play icon pause icon

مقدمة النشرة

play icon pause icon

من الآن الى الحادي والثلاثين من تموز، سنشهَدُ معاركَ بين الحُكّام والحاكم. فالحُكّام يُدارونَ الحاكم الذي يحكمُهم بكمٍ هائلٍ من المستمسكات التي يعرفها قضاء الدول الغربية، وهو قضى حتى الآن بمذكرتينِ فرنسية وألمانية. لكنّ الكثيرين يدّعون عدم الفهم. لا عجب، فما من أصمٍ أكثرَ من الذي لا يريدُ أن يسمع.

النشرة كاملة

play icon pause icon

مقدمة النشرة

play icon pause icon

الشغور الثاني في طريقه إلينا. فبالإضافة الى الشغور في سدة الحكم الأولى تسير حاكمية مصرف لبنان الى ما قد يكون شغوراً بألوان مختلفة بعدما بدأ الخناق يضيق على رياض سلامة الممنوع من السفر وربما من الصرف أيضاً. فمنعه من السفر قد يحميه من المثول أمام القضاء الفرنسي الأمر الذي يتمناه هو في الغالب.

النشرة كاملة

play icon pause icon