background-image

نشرة أخبار

29-01-2024

نشرة الساعة 7:15
نشرة الساعة 8:15
نشرة الساعة 10:15
نشرة الساعة 14:15
نشرة الساعة 17:15
نشرة الساعة 19:15

إضغط على النشرة التي تريد الاستماع إليها

مقدمة النشرة

play icon pause icon

 

صار للبنان موازنة لأول مرة منذ نحو عقدين ضمن المهلة الدستورية، رغم كل الشوائب العالقة فيها لدرجة جعل البعض يطرح معادلة التصويت على موازنة سيئة كانت لتكون أسوأ لو تُرك للحكومة إصدارُها بمرسوم كما وردت الى مجلس النواب.

أما رئاسة الجمهورية فباقية خارج النمط الدستوري لأسباب تعطيلية مرتبطة بالاسم اولاً ومن خلاله بالضمانات التي يوفرها الاسم للجهة التي رشحته.

المستجد في الملف حماسة سعودية كانت غائبة في الفترة الماضية ، وتترجم بلقاء رئيس المجلس مبدئياً غداً تتبعه لقاءات مع رئيس الحكومة ورؤساء الكتل النيابية، وهذا يطرح جملة تساؤلات:

اولاً هل العلاقة السعودية الايرانية الجيدة كانت وراء عودة السفير السعودي الى حراكه، وهل تساير طهران الرياض فتجعل حزب الله ينزل من على شجرة سليمان فرنجية ويقبل بمرشح ثالث، لا هو أزعور ولا هو فرنجية؟

يشار الى ان السفير بخاري الذي جمع في دارته سفراء الخماسية، ثم سفراء دول مجلس التعاون الخليجي المعتمدين لدى لبنان، يكون قد بدأ مرحلة جديدة من الاهتمام بالملف الرئاسي بعد فترة طويلة من الاعتكاف، وهي المرة الاولى التي يستضيف فيها سفراء الخماسية.

ثانياً هل موقف وليد جنبلاط الذي صرّح بموجبه بأن لا مانع لديه من انتخاب فرنجية رئيساً وبجعل الخماسية خمسة زائد واحد بضمّ ايران، مرتبط بالتقارب السعودي الايراني أم هو فقط من قبيل التهدئة التي لا تذهب بعيداً؟

مصادر الخماسية لا ترى موجباً ملحاً لضم ايران خاصة وان فرنسا وقطر تتقاسمان الأدوار في تواصلهما مع طهران و«حزب الله».

ثالثاً هل يحظى قائد الجيش بتقاطع الفرقاء في الداخل والخماسية من الخارج، أم يصار الى التفتيش عن اسم آخر؟

النشرة كاملة

play icon pause icon

مقدمة النشرة

play icon pause icon

 

صار للبنان موازنة لأول مرة منذ نحو عقدين ضمن المهلة الدستورية، رغم كل الشوائب العالقة فيها لدرجة جعل البعض يطرح معادلة التصويت على موازنة سيئة كانت لتكون أسوأ لو تُرك للحكومة إصدارُها بمرسوم كما وردت الى مجلس النواب.

أما رئاسة الجمهورية فباقية خارج النمط الدستوري لأسباب تعطيلية مرتبطة بالاسم اولاً ومن خلاله بالضمانات التي يوفرها الاسم للجهة التي رشحته.

المستجد في الملف حماسة سعودية كانت غائبة في الفترة الماضية ، وتترجم بلقاء رئيس المجلس مبدئياً غداً تتبعه لقاءات مع رئيس الحكومة ورؤساء الكتل النيابية، وهذا يطرح جملة تساؤلات:

اولاً هل العلاقة السعودية الايرانية الجيدة كانت وراء عودة السفير السعودي الى حراكه، وهل تساير طهران الرياض فتجعل حزب الله ينزل من على شجرة سليمان فرنجية ويقبل بمرشح ثالث، لا هو أزعور ولا هو فرنجية؟

يشار الى ان السفير بخاري الذي جمع في دارته سفراء الخماسية، ثم سفراء دول مجلس التعاون الخليجي المعتمدين لدى لبنان، يكون قد بدأ مرحلة جديدة من الاهتمام بالملف الرئاسي بعد فترة طويلة من الاعتكاف، وهي المرة الاولى التي يستضيف فيها سفراء الخماسية.

ثانياً هل موقف وليد جنبلاط الذي صرّح بموجبه بأن لا مانع لديه من انتخاب فرنجية رئيساً وبجعل الخماسية خمسة زائد واحد بضمّ ايران، مرتبط بالتقارب السعودي الايراني أم هو فقط من قبيل التهدئة التي لا تذهب بعيداً؟

مصادر الخماسية لا ترى موجباً ملحاً لضم ايران خاصة وان فرنسا وقطر تتقاسمان الأدوار في تواصلهما مع طهران و«حزب الله».

ثالثاً هل يحظى قائد الجيش بتقاطع الفرقاء في الداخل والخماسية من الخارج، أم يصار الى التفتيش عن اسم آخر؟

النشرة كاملة

play icon pause icon

 

صار للبنان موازنة لأول مرة منذ نحو عقدين ضمن المهلة الدستورية، رغم كل الشوائب العالقة فيها لدرجة جعل البعض يطرح معادلة التصويت على موازنة سيئة كانت لتكون أسوأ لو تُرك للحكومة إصدارُها بمرسوم كما وردت الى مجلس النواب.

أما رئاسة الجمهورية فباقية خارج النمط الدستوري لأسباب تعطيلية مرتبطة بالاسم اولاً ومن خلاله بالضمانات التي يوفرها الاسم للجهة التي رشحته.

المستجد في الملف حماسة سعودية كانت غائبة في الفترة الماضية ، وتترجم بلقاء رئيس المجلس مبدئياً غداً تتبعه لقاءات مع رئيس الحكومة ورؤساء الكتل النيابية، وهذا يطرح جملة تساؤلات:

اولاً هل العلاقة السعودية الايرانية الجيدة كانت وراء عودة السفير السعودي الى حراكه، وهل تساير طهران الرياض فتجعل حزب الله ينزل من على شجرة سليمان فرنجية ويقبل بمرشح ثالث، لا هو أزعور ولا هو فرنجية؟

يشار الى ان السفير بخاري الذي جمع في دارته سفراء الخماسية، ثم سفراء دول مجلس التعاون الخليجي المعتمدين لدى لبنان، يكون قد بدأ مرحلة جديدة من الاهتمام بالملف الرئاسي بعد فترة طويلة من الاعتكاف، وهي المرة الاولى التي يستضيف فيها سفراء الخماسية.

ثانياً هل موقف وليد جنبلاط الذي صرّح بموجبه بأن لا مانع لديه من انتخاب فرنجية رئيساً وبجعل الخماسية خمسة زائد واحد بضمّ ايران، مرتبط بالتقارب السعودي الايراني أم هو فقط من قبيل التهدئة التي لا تذهب بعيداً؟

مصادر الخماسية لا ترى موجباً ملحاً لضم ايران خاصة وان فرنسا وقطر تتقاسمان الأدوار في تواصلهما مع طهران و«حزب الله».

ثالثاً هل يحظى قائد الجيش بتقاطع الفرقاء في الداخل والخماسية من الخارج، أم يصار الى التفتيش عن اسم آخر؟

مقدمة النشرة

play icon pause icon

مفاوضات الهدنة بين اسرائيل وحماس في باريس، لم تخرق، اجتماعات الرياض للبحث في اليوم التالي الفلسطيني بداية حذرة، من المبكر تحديد نتائجها، وفي انتظار الرّد الاميركي المحتمل على مقتل جنود اميركيين، إرتفعت وتيرة الضغط، الايراني من جهة عبر الاذرع المتعددة من الحوثي الى حزب الله، والعمليات التي تستهدف الاميركيين في العراق وسوريا، والاسرائيلي من جهة أخرى الذي إستهدف مواقع للحرس الثوري في سوريا، في تكرار لعمليات مماثلة.

نشرة الأخبار

play icon pause icon

مقدمة النشرة

play icon pause icon

حبس الانفاس قائم، ترقباً للرّد الاميركي المحتمل على قتل ثلاثة اميركيين، الذي استنفر الادارة الاميركية للتأكيد على حتميته، من دون توضيح ا

حبس الانفاس قائم، ترقباً للرّد الاميركي المحتمل على قتل ثلاثة اميركيين، الذي استنفر الادارة الاميركية للتأكيد على حتميته، من دون توضيح الوقت والزمان، في حين، تواصل ايران سياسة التنصل على غرار ما فعلت، لدى اطلاق طوفان الاقصى او فتح الجبهات في الجنوب او البحر الاحمر.

وعلى الخط التفاوضي الفلسطيني الاسرائيلي، الممتد من باريس الى الرياض، فهو عالق في شدّ الحبال، فيما لا تزال واشنطن ناشطة بشأن فكرة حلّ الدولتين. والامر ينسحب على الخط التفاوضي الرئاسي اللبناني، الذي يشكل محور اهتمام اللجنة الخماسية المفترض ان تباشر غداً جولاتها على المسؤولين، انطلاقاً من عين التينة. end

لوقت والزمان، في حين، تواصل ايران سياسة التنصل على غرار ما فعلت، لدى اطلاق طوفان الاقصى او فتح الجبهات في الجنوب او البحر الاحمر.

وعلى الخط التفاوضي الفلسطيني الاسرائيلي، الممتد من باريس الى الرياض، فهو عالق في شدّ الحبال، فيما لا تزال واشنطن ناشطة بشأن فكرة حلّ الدولتين. والامر ينسحب على الخط التفاوضي الرئاسي اللبناني، الذي يشكل محور اهتمام اللجنة الخماسية المفترض ان تباشر غداً جولاتها على المسؤولين، انطلاقاً من عين التينة. end

النشرة كاملة

play icon pause icon

مقدمة النشرة

play icon pause icon

قبل أن تقرر الولايات المتحدة الأميركية كيفية الرد على مهاجمة قاعدتها العسكرية قرب الحدود الاردنية السورية العراقية استهدفت القاعدة الأميركية بحقل العمر النفطي في سوريا التي شهدت أيضا هجوما على عاصمتها التي تحتضن قواعد الحرس الثوري الايراني الذي تجنّب حتى الآن الحديث عن الموضوع الذي أكدته المصادر السورية على اختلافها. لكن سؤالا يفرض نفسه وهو هل يتلاقى الخطان الاسرائيلي والاميركي على خط الجبهة مع ايران التي تلعب على حافة الحرب التي تقترب منها ومن لبنان كما يقول مسؤولون إسرائيليون؟ end

نشرة الأخبار

play icon pause icon