دولية
الأثنين ٩ تشرين الأول ٢٠٢٣ - 07:07

المصدر: روسيا اليوم

أنطونوف للأمريكيين: أنتم بالذات آخر من يحق له التنظير حول المخاطر النووية

قال سفير روسيا في واشنطن أناتولي أنطونوف، إن الجانب الأمريكي يعمل على إبطاء دخول معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية حيز التنفيذ، ويواصل تعزيز بنيته التحتية النووية العسكرية.

وأضاف السفير، في تعليقه على انتقاد الخارجية الأمريكية للموقف الروسي من معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية: “هذا ظهور دوري آخر لسياسة واشنطن المبنية على مبدأ – ما يمكن للولايات المتحدة، ممنوع على الدول الأخرى”.

وأكد أن الولايات المتحدة بالذات آخر من يحق له التنظير على الآخرين حول التهديدات التي تواجه معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية والنظام العالمي لحظر التجارب النووية.

وتابع السفير الروسي القول: “لأكثر من 25 عاما، عطلت واشنطن دخول المعاهدة حيز التنفيذ من خلال رفض التصديق عليها. وبينما تعلن شفهيا التزامها بوقف تجارب التفجيرات النووية، تواصل الإدارة الأمريكية الحفاظ على البنية التحتية النووية العسكرية، بما في ذلك موقع التجارب في نيفادا، قيد الاستعداد للعمل”.

وشدد على أن روسيا صادقت على المعاهدة في عام 2000، وانتظرت ذلك من الولايات المتحدة خلال أكثر من ربع قرن، لكن دون جدوى.

في وقت سابق، أعربت الخارجية الأمريكية، عن القلق إزاء خطط روسيا لسحب التصديق على معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية.

وقبل ذلك، طرح الرئيس فلاديمير بوتين، خلال كلمته في اجتماع نادي فالداي للنقاش، موضوع سحب التصديق على معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية.

ولاحقا، قال رئيس مجلس الدوما الروسي فياتشيسلاف فولودين، إن رئاسة المجلس ستبحث حتما في اجتماعها المقبل مسألة إلغاء التصديق على معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية.

وشدد فولودين، على أن ذلك يتماشى تماما مع المصالح الوطنية لروسيا الاتحادية، وهو يعتبر بمثابة رد فعل متطابق لتصرف الولايات المتحدة التي لم تصدق بعد على المعاهدة.