إقليمية
الأحد ٣ آذار ٢٠٢٤ - 12:11

المصدر: المدن

أول إنزال جوي أميركي للمساعدات على غزة..بمشاركة أردنية

أعلنت الولايات المتحدة السبت تنفيذ أول عملية إنزال جوي للمساعدات على قطاع غزة بواسطة 3 طائرات من نوع “سي-130” تتضمن آلاف الوجبات الغذائية.

وقال مصدر مطلع لشبكة “سي إن إن” إن 3 طائرات أميركية أسقطت 66 حزمة و38 ألف وجبة غذاء كمساعدات على غزة.

من جهتها، أفادت وكالة الأنباء الأردنية بأن “القوات المسلحة الأردنية نفذت السبت وبتوجيهات ملكية سامية إنزالين جويين بطائرتين تابعتين لسلاح الجو الملكي لمساعدات غذائية تستهدف عدداً من المواقع في شمال قطاع غزة، وبمشاركة أولى للولايات المتحدة الأميركية بثلاثة إنزالات نفذتها بثلاث طائرات تابعة لسلاح الجو الأميركي على جنوب قطاع غزة”.

وأضافت: “القوات المسلحة مستمرة بإرسال المساعدات عبر جسر جوي لإيصال المساعدات الإنسانية والطبية سواء كانت من خلال طائرات المساعدات من مطار ماركا باتجاه مطار العريش الدولي، أو من خلال عمليات الإنزال الجوي على قطاع غزة”.

وكان الرئيس الأميركي جو بايدن أعلن الجمعة أن الولايات المتحدة ستنفذ إنزالاً جوياً لمساعدات غذائية لغزة، في وقت يتفاقم فيه الجوع ويودي بأرواح مزيد من سكان القطاع الفلسطيني.

على المستوى السياسي، قال تقرير في صحيفة “بوليتيكو” السبت إن قرار بايدن بإسقاط المساعدات الإنسانية جواً إلى قطاع غزة يكشف حدود النهج الأميركي تجاه إسرائيل.

واعتبرت الصحيفة أنه “عندما ترسل الولايات المتحدة طائرات عسكرية لإسقاط الغذاء والماء والدواء وغيرها من المساعدات للأشخاص المحتاجين، فإنها تفعل ذلك عادة في المناطق التي تحتلها الجماعات الإرهابية أو الأنظمة المعادية وليس الحلفاء”. وأضافت: “مع ذلك فإن أشهراً من الضغط على إسرائيل للسماح بدخول المزيد من المساعدات إلى غزة أسفرت عن نتائج محدودة”.

وأشارت إلى تصريح بايدن الأخير، وقالت إن “الرئيس الأميركي الذي يرفض إلقاء اللوم على إسرائيل في ندرة الإمدادات، اعترف علناً الجمعة أنه يجب إدخال المزيد من المساعدات إلى القطاع”.

ووضعت الصحيفة خطوة إسقاط المساعدات من السماء في إطار عدم قدرة بايدن على إقناع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ببذل المزيد من أجل معاناة الفلسطينيين، وأوضحت أنه “لدى الولايات المتحدة طرق عديدة للتأثير على التصرفات الإسرائيلية، ليس أقلها النظر في تكييف المساعدات العسكرية لإسرائيل”.

ونقلت عن منسق المساعدات الإنسانية السابق في الوكالة الأميركية للتنمية الدولية ديف هاردن قوله “إننا نبدو ضعفاء بنسبة 100 في المئة”، مضيفاً أن مسؤولي الإدارة يفعلون ذلك فقط ليشعروا بالرضا عن أنفسهم.

وأوضح مسؤول أميركي ل”بوليتيكو” أن الدافع وراء قرار واشنطن إنزال مساعدات من الجو هو حادث مقتل الفلسطينيين الباحثين عن مساعدات في غزة فيما يعرف ب”مجزرة الطحين”.