كورونا
الأحد ١٢ أيلول ٢٠٢١ - 11:57

المصدر: النهار

إليكم آخر تطورات انتشار كوفيد-19 في العالم

في ما يلي آخر التطورات المتعلقة بانتشار فيروس كورونا في العالم اليوم في ضوء أحدث الأرقام والتدابير الجديدة والوقائع:

بانكوك تعيد فتح أبوابها للسياح الملقحين في تشرين الأول
قالت السلطات التايلاندية إنّ “تايلاند تعتزم إعادة فتح بانكوك أمام الزوار المحصنين في تشرين الأول ضمن إطار سعي المملكة لإنقاذ صناعة السياحة المتضرّرة من الوباء”.

سيتمكن المسافرون الأجانب الذين تمّ تطعيمهم بالكامل من السفر إلى بانكوك وأربع مقاطعات أخرى بدون الحاجة إلى الخضوع للحجر الصحي لأسبوعين في أحد الفنادق، وفقاً لهيئة السياحة.

تعبئة جديدة في فرنسا احتجاجاً على الشهادة الصحية
نزل آلاف المتظاهرين اليوم إلى الشارع في العديد من المدن الفرنسية، للأسبوع التاسع على التوالي للتنديد بالشهادة الصحية عشية بدء تطبيق إلزامية التطعيم للعاملين في المجال الصحي.

في ليل وكليرمون فيران أو باريس، انضمّ الممرضون والممرضات واختصاصيو العلاج الطبيعي إلى صفوف المحتجين للتنديد بهذا الإجراء الذي سيتمّ فرضه عليهم اعتباراً من الأربعاء المقبل تحت طائلة التوقف عن العمل.

وأيضاً في موناكو…
للمرة الثالثة خلال أسبوع، نزل مئات الأشخاص إلى الشارع في موناكو اليوم للاحتجاج على الإجراءات الصحية الحكومية في مواجهة كوفيد-19، في بلد غير معتاد على حركات الاحتجاج، بحسب وكالة “فرانس برس”.

تجمّع المتظاهرون خلف لافتة كبيرة كتب عليها “لا للشهادة الصحية والتطعيم الإلزامي”. وسار المتظاهرون الذين قدّرت الشرطة عددهم ما بين 450 و500، أمام السكان والسياح المذهولين.

التظاهرة الصاخبة المصرّح لها من السلطات العامة، احترمت الوقت الذي خصّصته السلطات لمدة ساعة واحدة. ووضع جميع المشاركين كمامات وهي مفروضة في الخارج على أيّ شخص يزيد عمره على خمس سنوات في جميع أنحاء الإمارة.

وحتّى في النمسا!
نزل آلاف المتظاهرين مرة أخرى الى الشارع اليوم في فيينا هاتفين “حرّية” للتنديد بالقيود الصحية التي فرضتها الحكومة النمساوية في مواجهة جائحة كوفيد -19.

وتجمّع نحو الفي شخص بحسب أرقام الشرطة، تحت الشمس مطالبين باستقالة المستشار المحافظ سيباستيان كورتز.

ودعت اللافتات التي رفعت إلى “وقف الدكتاتورية” و”ترك الأطفال وشأنهم”.

العاملون في المجال الصحي في بولندا طالبوا برفع الرواتب
تظاهر آلاف من العاملين في القطاع الصحي في وارسو اليوم للمطالبة بتحسين الأجور وشروط العمل، وانتقدوا الحكومة لعدم منحهم تعويضاً عن عبء العمل الذي زاد بسبب كوفيد-19.

سارت الممرضات والأطباء والمسعفون في وسط وارسو، قبل الوقوف دقيقة صمت أمام القصر الرئاسي في ذكرى 500 فرد من الطواقم الطبية توفوا جرّاء الوباء.