خاص
play icon pause icon
ابراهيم نحال
الأثنين ٤ آذار ٢٠٢٤ - 08:40

المصدر: صوت لبنان

ابراهيم نحال لصوت لبنان: فك الإضراب لمدة اسبوع والتفاوض مستمر

أوضح عضو الهيئة الإدارية لرابطة موظفي القطاع العام ابراهيم نحال عبر صوت لبنان ان موظفي القطاع العام وموظفي المالية يشكّلان جزءًا واحدًا من الإدارة العامة ولديهما الحس بالمسؤولية، على الرغم من الاختلاف على موضوع الحوافز، واعتبر ان الخلاف الحقيقي هو بين موظفي المالية والسلطة السياسية ووزارة المال، وأكّد ان موظفي القطاع العام ليسوا ضد اعطاء الحوافز لموظفي المالية انما يشدّدون على توزيع هذه الحوافز بشكل عادل ومتساو على كل الموظفين.

ولفت إلى ان كل دوائر الدولة تعمل بشكل طبيعي اليوم ولمدة اسبوع قبل العودة عن فك الإضراب وفق البيان الصادر عن الهيئة الإدارية لتبيان موضع المثابرة، وتمد يدها للتفاوض مع السلطة السياسية وتطالب بتصحيح الرواتب والاجور وضم كل الزيادات الى اصل الراتب، لانعكاس ذلك على المعاش التقاعدي، وعلى الحد الأدنى للأجور بالإضافة إلى مواضيع عدة كسلسلة رتب ورواتب جديدة.

وتوجّه نحال إلى السلطة السياسية قائلًا: “القطاع العام هو العمود الفقري للدولة اللبنانية ويجب معالجة هذا الملف بشكل سريع لأنه يهدد النظام التقاعدي ونظام الاستشفاء وقد يؤدي الى الانهيار التام لهذا القطاع بوجود النية السيئة التي تهدف الى خصخصة القطاع العام وبيعه وفقًا لإملاءات البنك الدولي وصندوق النقد والجهات المانحة”، واكّد الوقوف امام التعاقد الوظيفي وأشار إلى ان اي محاولة لإصلاح القطاع العام لا يجب ان تتم الا بوجود ممثلين عن القطاع العام وعن الموظفين وعن الهيئة الإدارية لرابطة موظفي الإدارة العامة ضمن اللجنة المكلّفة بالدراسات، وان الهيئة الإدارية تمتلك رؤية واضحة في هذا الإطار، وتسعى لإيصال صوت الموظفين والمطالبة بحقوقهم.