كورونا
الأحد ٢٦ كانون الأول ٢٠٢١ - 10:08

المصدر: سكاي نيوز عربية

اتهامات وجدل في بريطانيا… هل جرى تضخيم إصابات “أوميكرون؟

طالب عدد من نواب حزب المحافظين الحاكم في بريطانيا، هيئة الخدمات الصحية في البلاد “إن إتش أس” بتوضيح أعداد المصابين بفيروس كورونا الذين يجري علاجهما حاليا، وسط مخاوف من التلاعب بأرقام المصابين وتضخيمها من خلال الاختبارات.

وقال الزعيم السابق لحزب المحافظين، إيان سميث، لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية إن معرفة عدد المصابين الذين يجري علاجهم في المستشفيات البريطانية من جراء إصابتهم بفيروس كورونا أو مشكلات صحية أخرى أمر بالغ الأهمية، وذلك لتحديد الضغط التي يواجهها القطاع الصحي.

وأضاف أن الحكومة البريطانية تقاعست في نشر أرقام المصابين في هذا الاتجاه.

بدوره، قال عضو البرلمان البريطاني عن حزب المحافظين، كريغ ماكينلي إلى توضيح الأمر بشكل مستعجل؟

وتابع: “هذا السؤال الذي طرحناه (أعضاء البرلمان) منذ اليوم الأول في مارس 2020 هو : ما هي الأرقام”.

ويظهر تحليل لصحيفة “ديلي ميل” أن نحو ثلثي حالات كورونا التي جرى نقلها إلى المستشفى في إنجلترا، خلال الأسبوعين الماضيين كانت بسبب مرض مختلف.

وتساءل: هل هم مصابون بفيروس كورونا؟ هل ادخلوا إلى المستشفيات بسبب الفيروس أم أنهم تعرضوا لكسر في أرجلها وظهرت نتائج الاختبار “إيجابية”.

ومع تفشي المتحور “أوميكرون”، حيث ارتفعت الإصابات إلى ما يزيد عن 100 ألف في بريطانيا، يقول خبراء إن دخول حالات كورونا المزعومة إلى المستشفيات سيرتفع.

وتفاقم الجدل في بريطانيا بشأن شفافية أرقام المصابين، مع اعتراف اللجنة العلمية الاستشارية للحكومة البريطانية بأن مصابين في مصحات عقلية، ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا، جرى إضافتهم إلى أرقام المصابين الذين يجري إدخالهم إلى المستشفيات بسبب الوباء.