إقليمية
الجمعة ٢٤ أيار ٢٠٢٤ - 08:16

المصدر: سكاي نيوز عربية

الاعتراف بـ”فلسطين مستقلة”.. ما أهمية القرار؟

أعلنت إسبانيا والنرويج وإيرلندا أنها ستعترف بدولة فلسطينية في 28 مايو، وحثت دولا أوروبية أخرى على أن تحذو حذوها.

وقالت الدول الثلاث إنها تأمل أن يؤدي قرارها إلى تسريع وتيرة الجهود الرامية إلى التوصل إلى وقف لإطلاق النار في حرب إسرائيل على حركة حماس في قطاع غزة، والتي دخلت الآن شهرها الثامن.

وفيما يلي بعض العناصر الأساسية المتعلقة بهذا القرار:

ماذا أعلنت إيرلندا والنرويج وإسبانيا؟

تعترف الدول الثلاث بدولة فلسطينية يتم ترسيم حدودها كما كانت قبل 1967 على أن تكون القدس عاصمة لكل من إسرائيل وفلسطين.

ومع ذلك، أقرت الدول الثلاث أيضا بأن تلك الحدود قد تتغير في أي محادثات للتوصل إلى تسوية نهائية.

وقالت إيرلندا إنها سترفع مستوى مكتبها التمثيلي في الضفة الغربية إلى سفارة كاملة كما سيتم منح البعثة الفلسطينية في أيرلندا وضع السفارة الكاملة.

وشدد رئيس الوزراء الإيرلندي سيمون هاريس أيضا على أن الاعتراف بدولة فلسطينية لا يقلل من إيمان أيرلندا بحق إسرائيل في الوجود في سلام وأمن، وهو موقف قال إنه لا لبس فيه.

ما هي الأطراف الأخرى التي اعترفت بفلسطين؟

تعترف نحو 144 دولة من بين الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، وعددها 193 دولة، بفلسطين كدولة بما في ذلك معظم دول جنوب العالم وروسيا والصين والهند.

لكن عددا قليلا فقط من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، وعددها 27، هي التي تعترف بفلسطين كدولة، وأغلبها دول شيوعية سابقة إضافة إلى السويد وقبرص.

وقالت دول أخرى إنها تبحث القيام بذات الخطوة منها بريطانيا وأستراليا ومالطا وسلوفينيا.

ما هي أهمية الأمر؟

قرار الاعتراف بدولة فلسطينية من 3 دول أوروبية كبرى هو قرار رمزي في مجمله لكنه يجعل إسرائيل تبدو أكثر عزلة على الساحة الدولية.

وقال ألون ليل المدير العام السابق لوزارة الخارجية الإسرائيلية إن ذلك قد يكون له أيضا تأثير على الرأي العام داخل إسرائيل حيث اعتبر كثيرون هذه الدول قدوة دبلوماسية.

ويمكن أن يكون له أهمية أيضا إذا قررت دول أخرى، كما تأمل الدول الثلاث، الاعتراف بدولة فلسطينية.

كيف جاء رد فعل إسرائيل والفلسطينيين؟

جاء رد فعل إسرائيل غاضبا وسحبت على الفور سفراءها من الدولال ثلاث واستدعت سفراء هذه الدول لديها.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن مثل هذا الاعتراف يكافئ حركة حماس التي تدير قطاع غزة على أعمال العنف.

ودأب نتنياهو على رفض مبدأ “حل الدولتين”، وقال إن مثل هذا الاعتراف لن يحقق السلام ولن يغير تصميم إسرائيل على القضاء على حماس.

ورحبت السلطة الفلسطينية، التي تمارس حكما ذاتيا محدودا في الضفة الغربية المحتلة، وحركة حماس بإعلان الدول الثلاث الاعتراف بدولة فلسطينية.

ماذا قالت الولايات المتحدة؟

تدعم الولايات المتحدة حل الدولتين، لكنها تقول إن هذا أمر لايمكن تحقيقه إلا من خلال حوار مباشر بين الطرفين وليس من خلال الاعتراف من أطراف منفردة بدولة فلسطينية.

وفي الشهر الماضي، استخدمت الولايات المتحدة حق النقض (الفيتو) فعليا ضد محاولة اعتراف الأمم المتحدة بدولة فلسطينية، الأمر الذي حرم الفلسطينيين من العضوية الكاملة في تصويت بمجلس الأمن.

ما هو موقف الدول الأوروبية الأخرى؟

أمضت إسبانيا والنرويج وإيرلندا شهورا في حشد تأييد دول أخرى في الاتحاد الأوروبي لإعلانها لكن القضية لا تزال تثير انقساما بين بعض أكبر دول التكتل.

وقالت فرنسا إن إقامة دولة فلسطينية ليس “من المحرمات” بالنسبة لباريس لكن التوقيت الآن ليس مناسبا.

وشددت ألمانيا على أن هدفها على المدى البعيد هو التوصل إلى حل الدولتين، لكنها قالت إنها ترى، مثل الولايات المتحدة، أن ذلك لا يمكن أن يتحقق إلا من خلال الحوار.