إقليمية
السبت ٢٩ كانون الثاني ٢٠٢٢ - 20:23

المصدر: المركزية

الجيش الأميركي ينقل مئات من قيادات “داعش” من سجن في الحسكة

نقلت القوات الأميركية في سوريا عدداً من قياديي تنظيم داعش معظمهم من جنسيات عربية وبلجيكية وهولندية، من سجن الصناعة في الحسكة، باتجاه بادية دير الزور شرقي البلاد. وأشارت مصار لوكالة “سبوتنيك” أن “القوات الأميركية استغلت حالة الفوضى والاشتباكات الحاصلة في محيط السجن، وحيي غويران والزهور، ونقلت 750 من أفراد داعش، بينهم عدد كبير من قياديي الصف الأول في التنظيم ممن يحملون جنسيات أجنبية”.

وقالت المصادر إن “عددا كبيرا من قياديي داعش فروا بشكل منسق من السجن خلال الساعات الأولى من استيلاء التنظيم عليه، واندلاع الاشتباكات مع مسلحي قوات سوريا الديمقراطية قسد في محيطه”. وأضافت أنه “تم تأمين وصول هؤلاء الفارين إلى عدد من المواقع في بادية البوكمال غرب الحدود السورية العراقية وإلى شرق جبل البشري بريف دير الزور الجنوبي، حيث قامت طائرات استطلاع تابعة للتحالف الدولي الذي يقوده الجيش الأميركي، بعمليات رصد وتوجيه على طرق فرعية التفافية، لتأمين وصولهم إلى وجهتهم”.

وأشارت المصادر إلى أن “عملية النقل تمت على دفعات، عبر سيارات دفع رباعي وباصات كانت تقلهم أثناء الاشتباكات التي شهدها السجن، وأوضحت أن مهمة قسد كانت اختلاق الفوضى في السجن والمناطق المجاورة له، لإبعاد الأنظار عن وجهة السيارات والحافلات التي كانت تقل مسلحي التنظيم”.

ونقلت المصادر عن أوساط داخل “قسد”، “تأكيدها الانسحاب من 3 نقاط في محيط السجن لفتح ثغرة أمام هروب عدد من قياديي “داعش” باتجاه مواقع تم تحديدها لهم بدقة من قبل “التحالف الدولي”، تزامنا مع عملية إخراج مبرمجة لمعتقلين من السجن بزعم استسلامهم، ليتم تجميعهم في موقعين محددين في محيط مدينة الحسكة، ومن ثم نقلهم باتجاه بادية دير الزور تحت حماية وحراسة مشددة من مسلحي النخبة في قسد، وسط رصد مستمر لطائرات الاستطلاع التحالف الدولي”.

وقالت المصادر إن “إعادة إحياء تنظيم داعش يعد أولوية لبعض المستفيدين في الجيش الأميركي والتحالف الدولي لتحقيق جملة من الأهداف، ومن ضمنها استثمار الفلتان الأمني في المنطقة للإيحاء بضرورة البقاء شرقي سوريا، وسيتيح لهؤلاء المستفيدين الاستمرار الهادئ بعمليات الاتجار بتصدير النفط السوري المنهوب من دون أي ضوابط”.