إقليمية
الخميس ٢٣ أيار ٢٠٢٤ - 20:50

المصدر: الحرة

الجيش الإسرائيلي يكشف عن “4 رسائل تحذيرية” وجهها إلى نتانياهو قبل هجوم حماس

كشف الجيش الإسرائيلي عن توجيهه “4 رسائل” إلى رئيس الوزراء، بنيامين نتانياهو، تحذر من تداعيات الانقسام الداخلي، وذلك قبل هجوم حماس في السابع من أكتوبر، وفق ما أفاد مراسل “الحرة” في إسرائيل.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه وجه لرئيس الحكومة، بين شهري مارس ويوليو من عام 2023، 4 رسائل تحذيرية مختلفة من شعبة المخابرات فيما يتعلق بـ”الضرر الذي قد يلحق بإسرائيل من قبل أعدائها، وتأثير ذلك على البلاد والجيش على وجه الخصوص”.

جاء ذلك في معرض رد الجيش على طلب تم تقديمه من قبل “الحركة لحرية المعلومات”، التي تعمل على تعزيز الشفافية في المؤسسات العامة الإسرائيلية، وزيادة الرقابة على أنشطة السلطات العامة، وتشجيع الجمهور على معرفة حقوقه.

وطلبت الحركة أجوبة عما إذا كان نتانياهو على دراية بالمخاطر المحدقة قبل السابع من أكتوبر، ولا سيما بسبب الخطة الحكومية لتغيير وجه جهاز القضاء والتي أدت إلى تفكك في قوات الاحتياط واحتجاجات عارمة في البلاد.

وفي مارس 2023، أشعلت تعديلات مقترحة على النظام القضائي، شرارة واحدة من أكبر الاحتجاجات على الإطلاق في تاريخ إسرائيل، وتزايدت حدتها بالتزامن مع إقالة وزير الدفاع يوآف غالانت من منصبه، قبل أن يتراجع نتانياهو عن ذلك القرار.

وأعلن الجيش الإسرائيلي في أبريل الماضي، أن رئيس جهاز المخابرات العسكرية، الجنرال أهارون هاليفا، تقدم باستقالته بعد الإخفاق في التصدي للهجمات غير المسبوقة التي تعرضت لها البلاد في السابع من أكتوبر.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان يوم 22 أبريل، إن هاليفا طلب “التنحي عن منصبه بسبب مسؤوليته القيادية بصفته رئيسا لهيئة الاستخبارات العسكرية، خلال أحداث السابع من أكتوبر”.

وحينها نقل مراسل قناة “الحرة” بيانا عن الجنرال هاليفا، قال فيه إن “شعبة الاستخبارات العسكرية تحت تصرفه لم تكن على قدر المسؤولية” قبل هجمات حماس.

وأضاف هاليفا أنه كان يعتزم الاستقالة منذ بداية الحرب، إلا أن الموضوع تأجل لعدة عوامل، من بينها التوتر مع إيران وجولة تبادل النيران معها، وإطلاق الجيش الإسرائيلي تحقيقاته الداخلية حول مكامن فشل التصدي لهجمات السابع من أكتوبر.

واندلعت الحرب في قطاع غزة إثر هجوم حركة حماس (المصنفة إرهابية في الولايات المتحدة ودول أخرى) غير المسبوق على إسرائيل في السابع من أكتوبر، مما أسفر عن مقتل 1200 شخص، معظمهم مدنيون وبينهم نساء وأطفال، وفق السلطات الإسرائيلية.

وردا على الهجوم، تعهدت إسرائيل بـ”القضاء على حماس”، وتنفذ منذ ذلك الحين حملة قصف أُتبعت بعمليات برية منذ 27 أكتوبر، أسفرت عن مقتل نحو 35 ألف فلسطيني، معظمهم نساء وأطفال، وفق ما أعلنته السلطات الصحية في القطاع.