محلية
الأحد ٧ تموز ٢٠٢٤ - 12:17

المصدر: النهار

الراعي: نعيش في لبنان “أزمة حقيقة”

لفت البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الرَّاعي الى “أنّنا في لبنان نعيش أزمة حقيقة. فلا بدَّ من العودة إليها، أوّلًا لكي ينتخب المجلس النيابي رئيسًا للجمهوريّة وفقًا للدستور الواضح والصريح. لا نستطيع البقاء خارج إطار الحقيقة، والعيش بالكذب على بعضنا البعض، فيما وطننا يتلاشى أمام أعيننا بمؤسّساته الدستوريّة. بل علينا أن نعيش ثقافة الحقيقة الواضحة التي لا لبس فيها، فنتصارح ونتصالح بها وعلى ضوئها”.

وشدد في عظة قداس الأحد من كنيسة المقر البطريركي الصيفي في الديمان، على “أن الحقيقة ليست منفصلة عن واقع حياتنا اليوميّ، وعن شؤوننا الزمنيّة. الوجود نفسه حقيقة تعطيه إطارًا ومقتضيات وحقوقًا وواجبات. هذا نقوله عن الشخص البشريّ، وعن العائلة والمجتمع، عن الكنيسة والدولة، عن الإقتصاد والاجتماع. ولذلك الحقيقة ثقافة ينبغي اكتسابها. لا يحقّ لنا أن نعيش بمعزل عن الحقيقة في كلّ قطاعاتها وأبعادها”.

وأشار الى “أن خدمة الحقيقة لا تقتصر على رعاة الكنيسة (فحسب)، بل هي واجبة على كل مسيحي ومسيحية”، مؤكداً على “أن هذه هي أهميّة الوجود المسيحي في أي مكان، وخصوصاً في لبنان وبلدان الشرق الأوسط، حيث تتّسع ظلمة الماديّة والأنانيّة والاستهلاكيّة، وظلمة البغض والحرب والعنف والإرهاب”.