إقتصادية
الجمعة ٥ آذار ٢٠٢١ - 09:29

المصدر: صحيفة الأنباء

السيناريوهات الأسوأ للإنهيار تطل برأسها…

أكد الخبير الاقتصادي أنطوان فرح لصحيفة الأنباء أن كل التفسيرات والتحليلات لتفسير الارتفاع الذي سُجّل مؤخرا لسعر صرف الدولار هي “واهية، ولزوم ما لا يلزم”، لافتًا في حديث لجريدة “الأنباء” الإلكترونية إلى أن “سعر الليرة اللبنانية سيستمر بالانهيار طالما الوضع الاقتصادي والثقة على ما هي عليه اليوم”، مستذكراً أن “سعر الدولار في كانون الثاني 2020 وصل الى 2100 ليرة وفي كانون الثاني 2021 وصل الى 9000 ليرة، وهذا المسار أدى الى انهيار الليرة فوضعنا يسير من سيئ الى أسوأ، والعملة الوطنية مستمرة بالتدهور لأنه لم يحصل شيء إيجابي لتثبيت الدولار، والاحتياط بدأ بالنفاد، ومن الطبيعي أن يستمر سعر الدولار بالارتفاع وقد يصل الى 25 ألف ليرة وأكثر، والدولة بحاجة إلى كتلة نقدية كبيرة بالليرة اللبنانية، وهي مضطرة لطباعة أوراق نقدية جديدة كي تستمر بدفع الرواتب للقطاع العام، الأمر الذي سيزيد التضخم”.

وأضاف فرح “اذا استمرينا بهذا المسار فلا شيء يمنع من ارتفاع الدولار الى سقوف ليست بالحسبان، ما قد يؤدي الى الانهيار الشامل، فالمشهد لا يحتاج الى الكثير من الخبرة”، مستغربا الجمود الحاصل من قبل المسؤولين “وكأنهم يعيشون بغيبوبة”.