swiper image
swiper image
swiper image
swiper image
swiper image
swiper image
swiper image
swiper image
swiper image
swiper image
swiper image
swiper image
swiper image
swiper image
swiper image
swiper image
swiper image
swiper image
swiper image
swiper image
محلية
gallery icon
السبت ١٣ نيسان ٢٠٢٤ - 17:15

المصدر: Kataeb.org

الصايغ في ذكرى 13 نيسان: علّمنا الشهداء أنه لم يكن لديهم مشروع سوى المحافظة على لبنان

بدعوة من النائب الدكتور سليم الصايغ اقيم لقاء حاشد في مبنى متحف الاستقلال حضره نواب منطقة كسروان الفتوح فريد الخازن ونعمة افرام وشوقي الدكاش وندى البستاني و ممثل عن رئيس اتحاد بلديات كسروان الفتوح الاستاذ روي الهوا وقائمقام كسروان الفتوح السيدة ستريدا نبهان ورئيس جمعية تجار جونية سامي عيراني ورؤساء بلديات ومخاتير ورؤساء اقسام. كما حضر أيضا عضو المكتب السياسي بشير عساكر ونائب الامين العام بشير مراد ورئيس اقليم كسروان الفتوح ميشال حكيم والرئيس الاسبق لاقليم كسروان الفتوح سامي خويري ورئيس اقليم جبيل الكتائبي حليم الحاج .

البداية مع النشيدين الوطني والكتائبي ومن ثم أضاء النائب الصايغ شعلة الشهداء ومن ثم وضعت الاكاليل على اللوحة التذكارية.
أما الكلمة الاولى فكانت لمدير المتحف جوي حمصي الذي رحب بالحاضرين وشدد على ان هذه المسيرة عمرها اكثر من 6000 سنة بدأت مع قدموس الملك الكنعاني الفينيقي للملك احيرام ملك جبيل للبطاركة مار يوحنا مارون ودانيال الحدشيتي وجبرائيل حجولا ويوسف التيان للشهداء جدودنا في جبة بشري وكسروان وجبيل والبترون والمتن وعالية والشوف للامير فخر الدين المعني الثاني للامير بشير الشهابي للشهداء جدودنا بمجاعة لبنان للبطريريك انطوان عريضة للشيخ بشير وال6000 شهيد الذين اعطوا اغلى ما ليدهم ليبقى لبنان .

ومن ثم كانت كلمات وجدانية وايمانية لكل من الأب بولس ريفوني وجوني الراعي ومن ثم صلاة الابانا بصوت ايقونة المقاومة جوسلين خويري.
اما النائب الدكتور الصايف فقال في المناسبة :”قالوا ان التاريخ يكتبوه المنتصرون ولكن هؤلالء الشهداء لم يخسروا معركة اساسية بل هم الذين بنيان الدولة قائما ولم يسمحوا للفلسطيني ان يستوطن في لبنان ولم يسمحوا للسوري ان يضم لبنان.اما المشكلة فهي في العقل السياسي الذي استسلم باسم الواقعية السياسية واعطى في السلم الذي لم يستطيعوا اخذه بالحرب.وحان الوقت لكي نعود ونقرأ بالكنيسة وبالاحزاب وبكل القوى الحية ونقرأ ونقيم دروس التجارب من الثمانينيات حتى اليوم. لأنه حان الوقت الذي يجب ان تعترف فيه ان كذبة السلم الاهلي ضربت الاستقرار المدني وان بدعة التوافقية ضربت الميثاق الوطني وان عقلية المحاصصة ضربت فن التسوية وان المساومة على كل شيئ أطاحت بالعدالة مؤسسات وروح وأن حصة الفريق خنقت الخير العام.و
وأضاف:”لا نستطيع الا ان ننحني امام مذبح الرب ونقيم في نفس الوقت حفلات المجون السياسي والشعبي حيث نتحول من مؤمنين بوصايا الرب الى عبدة للعجل المذهب.دعونا نتحد بالجوهر ومن هناك الباقي يكون تفصيلا وعندها نحدد قدسية هذا الجوهر والشاطرين في السياسة والاقتصاد والتربية والصحة والتنمية يحكمون على أساسها.”
وتابع الصايغ:”بكركي تعمل على احياء واذكاء المشتركات والثوابت بين كل اللبنانيين انطلاقا من قدرتها على المبادرة.لنواكبها باسم هؤلاء الشهداء ونبادر بدورنا . القيادات السياسية تلعب دورا ولكن نحن كنواب كسروان الفتوح من مسؤوليتنا ونحن نمثل شعبا احتضن بكركي وبكركي احتضنته يجب ان نبادر وان نخلق القاعدة الثابتة التي على اساسها نعود ونصنع الشراكة الجديدة بلنبان من دون ارضية وطنية اخلاقية وروحية متعلقة بجوهر الفكرة اللبنانية كل المبادرات تأتي وتذهب وتتحول من امال الى خيبات أمل.”
وأردف قائلا:”ان هؤلاء الشهداء تماما كما السيد المسيح علمونا ان نقول لا ومن اهم الفضائل ان تملك القوة المعنوية والروحية حتى نقول لا للظلم لا للذل لا للرذيلة على انواعها كما ان نقول لا للقهر والفرض والترهيب. ولكي تقول لا بد من وجود الارادة ومشبع بروح الكرامة الكاملة وتاخذ قوتك من ذاتك اولا ومن حرية خياراتك ثانيا وتبني قدراتك ثالثا. الكرامة من هنا نوزعها والخيارات يجب ان تكون مبنية على الجوهر وبناءا لقدرات تبدأ بتنظيم المقاربة لأمور الوطن والمواطنين . وكلي أمل ان تتحول هذه المناسبة التي جمعت نواب كسروان الفتوح من مجرد لقاء عابر الى التقاء للعبور نحو عهد جديد.أما عن الخيارات فلقد علمونا الشهداء انه لم يكن لديهم مشروع سوى مشروع المحافظة على لبنان وهم الذين رفضوا ربط لبنان بمشاريع اكبر أو حتة اصغر منه وهم الذين منعوا ان تمر طريق فلسطين في جونية ولقد سقط من جبيل وكسروان 500 شهيد على الجبال وفي بيروت لان هؤلاء طبقوا بالفعل قرار الدفاع عن وجود لبنان على مساحة ال10452كلم حتى اصبح هذا الشعار شعار رئيس الشهداء ولبنان الرئيس الشيخ بشير الجميل. ان خيار لبنان اولا واخيرا هو خيار القضية اللبنانية وخيار الاخوة الانسانية بداية ونهاية هي خيارات جوهرية اذا لم نلتق عليها فعلى ماذا نلتقي؟ علمنا الشهداء ان مقولة فتح لاند وتحصين المخيمات درء للخطر الاسرائيلي من قبل الدولة اللبنانية وان السلاح الفلسطيني هو لحماية القضية هي مقولة قد سقطت امام امتحان التجربة وان السلاح غير الشرعي لا يمكن ان يبقى من دون وظيفة وان انتفت وظيفته او تحولت يصبح عبئا على حامليه اولا وعلى كل الوطن ثانيا. وان كل حركات التحرر في العالم سلمت سلاحها الى الدولة بعد ان سعت وفشلت لكي تستمر كمنظمات عابرة للحدود ومتحالفة مع شبكات المافيا الدولية . ومن هنا اهمية الالتزام بالقرار 1701 بكل مندرجاته وصولا الى تطبيق القرار 1559 الذي يؤمن حصرية السلاح بيد الدولة والا نكون لم نعتبر ويصبح عبورنا نحو العهد الجديد متعثرا.”
وأضاف:” ان شهداءنا لم يسقطوا من اجل سلطة أو حزب أو فئة أو طائفة ولم يكونوا يوما طلاب فتنة بل الفتنة هي من قرعت أبوابهم وهتكت اعراض عائلاتهم واستباحت مقدساتهم وان الرد على كل كلام التحريض يكون برفضه بغضب من دون حقد وبحزم من دون تردد وبمحبة من دون تودد وهكذا يتم بناء الاوطان على اسس الصراحة والوضوح اذ لا غموض في بناء الجوهر ولا فتور ولا رمادية وعندها تكون مصالحة الشرفاء وتصبح العبرة عن حق عبورا الى الدولة .”
وتابع:”علمنا الشهداء ان كل حل لاي قضية على حساب لبنان لا يستقيم وقد نجحوا بمقاومته وهم من منع حل قضية فلسطين على حساب لبنان وهم يستصرخون ضمائرنا لكي لا نقبل اليوم بأي حل حل لقضية اسرائيل على حسابنا لا بحرا ولا برا ولا حتى جوا وان سيادة لبنان كل لا يتجزأ من أقصى الشمال الى اقص الجنوب ومن يتكلم باسم لبنان هي الدولة اللبنانية حصرا.”
وشدد الصايغ على اننا طلاب حياة وعندنا الكثير لكي نعطيه لأبنائنا وللانسانية ومن قدم هذا العدد من الشهداء يعرف اكثر من غيره كلفة الحرب وقيمة السلام ولدينا قضية اسمها الحرية وعلينا التمسك بها والحرية تعني الكرامة وتعني حصانتنا الجسدية والمعنوية بيبيئة حاضنة اسمها الضيعة والحي واسمها ايضا الشخصية الفذة يعني حضور في العالم لا تغيب عنه الشمس وكل ذلك يعني حب الحياة والتعامل التجاري وتعلم اللغات ويعني أيضا الاستثمار بالذكاء الشامل لا سيما العاطفي والاجتماعي ويعني الايمان بمعنى ارض جبل عامل وارض البشارة وارض القديسين وبالماذن والاجراس على امتداد الوطن ولذلك سنكمل من اجل الحرية.
وختم الصايغ قائلا:” طلبي الى نواب كسروان الفتوح ان نعطي الامثولة كيف يكون الحكم الصالح ولننزل الى المجلس النيابي وننتخب رئيسا ملتزم بالجوهر الذي نتحدث عنه ودعوتي لاهل هذه المنطقة ان نبقى قلبا واحدا لانه اذا لم نكن كذلك فنحن ذاهبون الى الاندثار وخلاصنا بوحدتنا.”