منوعات
الخميس ٢٩ نيسان ٢٠٢١ - 13:02

المصدر: أسوشيتد برس

الصين تطلق الوحدة الرئيسية من أول محطة فضائية دائمة لها

أطلقت الصين، الخميس، الوحدة الرئيسية لأول محطة فضاء دائمة لها والتي ستستضيف رواد فضاء على المدى الطويل، في أحدث نجاح لبرنامج حقق عددًا من طموحات الصين المتزايدة في السنوات الأخيرة.

وانطلقت وحدة “تيانخه”، أو “التناغم السماوي”، إلى الفضاء عبر صاروخ “لونغ مارش 5 بي” من مركز إطلاق ونتشانغ في مقاطعة جزيرة هاينان الجنوبية، مما يمثل تقدمًا رئيسيًا آخر لاستكشاف الفضاء في البلاد.
 
وبهذا الإطلاق تكون قد بدأت أول 11 مهمة ضرورية لإكمال المحطة، وتزويدها بالمؤن، والطاقم بحلول نهاية العام المقبل.
 
كما أحضر برنامج الفضاء الصيني مؤخرًا أول عينات قمرية جديدة منذ أكثر من 40 عامًا، ويتوقع أن يهبط مسبارًا وعربة جوالة على سطح المريخ في وقت لاحق من الشهر المقبل.
 
وبعد دقائق من الإطلاق، افتُتح العرض لتظهر “تيانخه” على قمة المرحلة الأساسية للصاروخ، مع حروف “فضاء الصين المأهول” مزخرفة على شكلها الخارجي.

وعقب فترة وجيزة، انفصلت عن الصاروخ، الذي سيدور لمدة أسبوع تقريبًا قبل أن يسقط على الأرض، وبعد ذلك بدقائق، فتحت “تيانخه” مصفوفاتها الشمسية لتوفير مصدر ثابت للطاقة.

ويعد برنامج الفضاء مصدر فخر وطني كبير، وشاهد رئيس مجلس الدولة، لي كه تشيانغ، وغيره من كبار القادة المدنيين والعسكريين الإطلاق على الهواء مباشرة من مركز التحكم في بكين.

كما تمت قراءة رسالة تهنئة من زعيم الدولة ورئيس الحزب الشيوعي الحاكم شي جين بينغ على العاملين في مركز إطلاق ونتشانغ.
 
وجاء في رسالة شي أن الإطلاق يعزز استراتيجية “الخطوات الثلاث” لبناء برنامج فضاء الصين المأهول، ويمثل “مشروعًا رائدًا مهمًا لبناء دولة قوية في العلوم والتكنولوجيا والفضاء”.
 
الوحدة الأساسية هي قسم المحطة حيث سيعيش رواد الفضاء لمدة تصل إلى ستة أشهر في المرة الواحدة. وسترسل 10 عمليات إطلاق أخرى وحدتين أخريين حيث ستجري الأطقم التجارب، وأربع شحنات إمداد للبضائع، وأربع بعثات مع أطقم.
 
ويتدرب ما لا يقل عن 12 رائد فضاء للسفر إلى المحطة والعيش فيها، بما في ذلك المشاركين في الرحلات السابقة والوافدين الجدد والنساء، ومن المتوقع إطلاق أول مهمة مأهولة، “شنتشو-12” بحلول يونيو.

وعند اكتمالها في أواخر عام 2022، من المتوقع أن تزن محطة الفضاء الصينية، على شكل حرف “تي” (T) حوالي 66 طنًا، وهو أصغر بكثير من محطة الفضاء الدولية، التي أطلقت أول وحدة لها في عام 1998 وستزن حوالي 450 طنًا عند اكتمالها.
 
وسيكون لدى “تيانخه” منصة لرسو المركبات وستكون أيضًا قادرةً على الاتصال بقمر فضاء صيني قوي. ومن الناحية النظرية، يمكن توسيعها إلى ما يصل إلى ست وحدات، فيما جرى تصميم المحطة لتعمل لمدة 10 سنوات على الأقل.
 
و”تيانخه” هي بحجم محطة الفضاء الأميركية “سكاي لاب” التي تعود لوقت السبعينيات، ومحطة “مير” السوفيتية/ الروسية السابقة، التي عملت لأكثر من 14 عامًا بعد إطلاقها في عام 1986.