خاص
play icon pause icon
محمد فحيلي
الخميس ٢٣ أيار ٢٠٢٤ - 10:02

المصدر: صوت لبنان

الفحيلي لصوت لبنان: على لبنان البدء بالإصلاحات المقترحة من صندوق النقد واستعادة ثقة المجتمع الدولي

أشار الخبير في المخاطر المصرفية محمد الفحيلي عبر صوت لبنان إلى اهتمامات صندوق النقد الدولي بلبنان، وهي الصرخة التي أطلقها في العام 2022 عندما وضع خارطة طريق الاصلاحات، وعاد وكررها في العام 2023 في تقريره السنوي، ولفت إلى أنّه ليس بسلطة تنفدية أو تشريعية، وإنّما دوره يُقتصر ضمن خانة الارشادات والاقتراحات التقنية، ولكن السلطة هي التي ستتخذ القرار، وأكّد عدم قدرة الصندوق على تنفيذ قرار شطب الودائع.
وأكّد فحيلي أنّ الصندوق في كل مرة توجّه إليه أصابع الاتهام، يبرهن أنّه إلى جانب لبنان يتابع ويلفت نظر السلطة إلى أهمية تنفيذ الإصلاحات وينوّه بتلك الإيجابية التي تتخذها سواء كانت مالية نقدية أو تشريعية، وأشار إلى انتقاده لموازنة 2022، وكذلك لقانون السرية المصرفية لناحية محاربة الفساد…
واعتبر أن المستقبل المالي والاقتصادي بيد الدولة اللبنانية، فهي مضطرة على تطبيق الاصلاحات سواء كانت تحت مظلة صندوق النقد الدولي وفق خارطة الطريق التي رسمها والتوصل إلى برنامج انقاذي، أو داخليًا تحت قبّة البرلمان. وأكّد أهمية الحصول من الصندوق على إبراء ذمة حول مسألة توقف لبنان عن دفع الدين، تشير إلى أن لبنان قد بدأ مسيرة الإصلاح والحوكمة الرشيدة، وعندها يعود إلى الأسواق المالية العالمية، وتتحسن علاقة المصارف المحلية بالمصارف المراسلة، ويتم تخفيف أكلاف الخدمات المصرفية، وأعلن عن استحالة مساعدة الدول الصديقة للبنان، إلا إذا أعلن الصندوق أنه يسير على الطريق الصحيح…