دولية
الجمعة ٧ حزيران ٢٠٢٤ - 18:46

المصدر: الحرة

انتخابات البرلمان الأوروبي 2024.. إلى أي مدى سيتجه “الاتحاد” نحو اليمين؟

بدأ الناخبون في دول الاتحاد الأوروبي بإدلاء أصواتهم منذ الخميس، في عملية ممتدة حتى مساء الأحد المقبل، وذلك لانتخاب برلمان أوروبي جديد، حيث أشارت بعض استطلاعات الرأي إلى أن أحزاب اليمين المتطرف في طريقها إلى الفوز بربع المقاعد البالغ عددها  720 مقعدا.

وتجري معظم دول الاتحاد الأوروبي الـ27، بما فيها ألمانيا وفرنسا، انتخابات، الأحد، يحق فيها لـ370 مليون شخص التصويت بشكل عام، لتكون بذلك ثاني أكبر عملية تصويت في العالم بعد الانتخابات في الهند.

ويتجه حزب الحرية الذي يتزعمه خيرت ويلدرز، المناهض للهجرة في هولندا، إلى تحقيق تقدم كبير في البرلمان الأوروبي المقبل، بعدما أظهرت الاستطلاعات عند خروج الناخبين من مراكز الاقتراع، أنه يحتل المركز الثاني بحصوله على 7 مقاعد، وفقا لوكالة فرانس برس.

ومن المفترض أن يكون هذا الانتصار الأول ضمن سلسلة انتصارات يُنتظر أن تحققها الأحزاب اليمينية المتطرفة في مختلف أنحاء الاتحاد الأوروبي.

ويأتي الاقتراع في جو من عدم الاستقرار على المستوى الجيوسياسي، بعد مرور حوالي عامين ونصف على الغزو الروسي المستمر في أوكرانيا، مع تحذيرات من أن الكرملين “يستهدف الانتخابات بحملة تضليل”.

ويتطلع اليمين المتطرف إلى الاستفادة من اعتراضات وشكاوى الناخبين، الذين سئموا من توالي الأزمات على مدى السنوات الخمس الماضية، انطلاقاً من جائحة كوفيد إلى تداعيات حرب أوكرانيا.