وأكد نادي برشلونة لوكالة أسوشيتد برس، أنه تلقى بالفعل برقية من ميسي، يبلغهم فيها برغبته في الرحيل عن الفريق بشكل فوري.

ووفقا لمصادر أوروبية، فأن المعضلة الرئيسية تكمن في رغبة ميسي بالرحيل بشكل فوري ومجاني، وذلك بتفعيل فقرة “فسخ العقد” الموجودة في عقده مع الفريق.

ولكن برشلونة أشار إلى أن فقرة “فسخ العقد” انتهت صلاحيتها في حزيران الماضي، وإذا أراد اللاعب الانتقال الآن فعلى من يشتريه أن يدفع مبلغ 700 مليون يورو لفسخ العقد.

وكان عقد ميسي مع النادي الكتالوني يتضمن فقرة “فسخ العقد” التي تتيح له الرحيل بشكل فوري ومجاني، متى أراد ذلك، ولكن وفقا لبرشلونة فإن هذه الفقرة انتهت صلاحيتها في حزيران.

وقال الصحفي فابريتسيو رومانو إن ميسي أخبر برشلونة بأنه يريد تفعيل “فسخ العقد” الفوري، حتى وأن كانت صلاحيته قد انتهت في حزيران.

وقد يحاول ميسي اللجوء للقضاء، لتفعيل العقد، خاصة وأن ظروف فيروس كورونا أجبرت الموسم على الانتهاء في آب، مما يعني أن بنود عقده يجب أن تستمر إلى آب، وأن لا تنتهي في حزيران.

وكان من المقرر أن يتخذ النجم الأرجنتيني قراره بشأن البقاء أو الرحيل يوم الثلاثاء، بعد موسم متواضع للفريق، انتهى بهزيمة “مذلة” على يد بايرن ميونيخ الألماني بنتيجة 2-8 بدوري أبطال أوروبا.

ويمثل الخبر صدمة كبيرة لعشاق برشلونة بشكل خاص، وجماهير كرة القدم بشكل عام، خاصة وأن أفضل لاعب في العالم 6 مرات، ارتدى قميص برشلونة منذ عمر 14 عاما، ولم يمثل أي فريق آخر خلال مسيرته الحافلة في الملاعب.