رياضية
السبت ٦ تموز ٢٠٢٤ - 14:14

المصدر: LBCI

بعد تعرضه للانتقادات… برناردو سيلفا يدافع عن رونالدو: هذا ما قاله!

دافع البرتغالي برناردو سيلفا عن قائد منتخب بلاده كريستيانو رونالدو بعد الانتقادات التي وجّهت له بعد إهداره ركلة جزاء أمام سلوفينيا في ثمن نهائي كأس أوروبا لكرة القدم المقامة في ألمانيا، وفق وكالة “فرانس برس”.

وعانى رونالدو، البالغ من العمر 39 عامًا والذي يشارك في كأس أوروبا للمرة السادسة في مسيرته الاحترافية، في النسخة الحالية وأثار عدم قدرته على هز الشباك حتى الآن الشكوك حول ما إذا كان لا يزال يستحق مكانًا أساسيًا في صفوف المدرب الإسباني لسيليساو أوروبا روبرتو مارتينيس.

وقال سيلفا عشية مواجهة البرتغال لفرنسا في ربع النهائي في هامبورغ: “فيما يتعلق بكريستيانو، نحن بشر وقد شعر بالعاطفة عندما أهدر ركلة الجزاء. هذا مقبول تماما”.

واحتاجت البرتغال إلى ركلات الترجيح لتخطي سلوفينيا في ثمن النهائي بعدما أهدر لها رونالدو ركلة جزاء في الدقيقة الأخيرة من الشوط الإضافي الأول تصدى لها حارس المرمى يان أوبلاك.

ونجح رونالدو في تسجيل الركلة الترجيحية الأولى للبرتغال التي حسمت النتيجة 3-0.

وأضاف سيلفا لاعب مانشستر سيتي الإنكليزي عن ركلة الجزاء الضائعة: “أنت تريد مساعدة المنتخب وشعر أنه كان بإمكانه تحقيق الأفضل في تلك اللحظة”.

وتابع “في رأيي، إنها ركلة جزاء جيدة جدا لرونالدو وتصدِّ رائع لأوبلاك. ثم بكى قليلاً وهو أمر طبيعي، وهذه هي الطريقة التي يتعامل بها البشر مع المشاعر أحيانًا”.

وفشل رونالدو، أفضل هداف في التاريخ، في هز الشباك حتى الآن في هذه النسخة، وبدا يائسًا في بعض الأحيان، لا سيما مع عدد المحاولات الفاشلة التي قام بها من الركلات الحرة ضد سلوفينيا.

وتابع سيلفا دفاعه عن قائد منتخب بلاده ونجم ريال مدريد السابق السابق: “نحن لا نشكو من الانتقادات. إنها للأمور الجيدة والسيئة. إنها جزء من العمل. الجميع يعرف القليل عن كرة القدم. عندما يتعلق الأمر بشهر حزيران وكأس العالم أو كأس أوروبا، يعتقد الجميع أنهم مدربون. نحن نفهم ذلك ونقبل ذلك”.

وفي الوقت نفسه، أشار المدرب مارتينيس إلى أن رونالدو قد لا ينفّذ بالضرورة ركلة حرة إذا سنحت الفرصة أمام فرنسا.

ووفقًا لإحصائيات أوبتا، قام رونالدو بترجمة واحدة فقط من 60 ركلة حرة مباشرة نفّذها في البطولات الدولية الكبرى.

وقال مارتينيس “اللاعبون يتدربون في التدريبات. كريستيانو وبرونو فرنانديش هما اللاعبان اللذان يتحملان المسؤولية. في بعض الأحيان يعتمد الأمر فقط على الأفضل للقيام بذلك أو الموقع أو اللحظة، لكننا محظوظون بوجود لاعبين على هذا المستوى”.