كورونا
الأحد ٢٦ تشرين الثاني ٢٠٢٣ - 17:30

المصدر: الشرق الاوسط

بعض أعراض «كورونا» قد تستمر لثلاثة أعوام بعد التعافي

أكدت دراسة جديدة أن بعض أعراض «كورونا» قد تستمر لمدة 3 سنوات لدى أكثر من نصف الأشخاص المتعافين من الفيروس.

وبحسب شبكة «فوكس نيوز» الأميركية، فقد أجريت الدراسة على 1359 شخصاً في الصين، تم إدخالهم إلى مستشفى «جينينتان» في ووهان بين يناير (كانون الثاني) ومايو (أيار) 2020 بعد إصابتهم بـ«كورونا»، حيث تمت متابعتهم لمدة ثلاث سنوات وإخضاعهم لاختبارات مشي واختبارات معملية، وطُلب منهم الإجابة عن استطلاعات بشأن صحتهم بشكل دوري.

ووجد الباحثون أن 54 في المائة من أولئك المشاركين ما زالوا يعانون من عرض واحد على الأقل على الرغم من مرور ثلاث سنوات على إصابتهم بالفيروس. وكانت معظم الأعراض خفيفة إلى متوسطة الشدة.

ووجد فريق الدراسة، التابع لمستشفى الصداقة الصينية – اليابانية في بكين، أن المرضى الذين عانوا من أعراض «كورونا» المستمرة (أو ما يعرف باسم «كورونا طويل الأمد») كانوا أكثر عرضة للإصابة بالالتهاب الرئوي، أو بالتقاط عدوى متغير «أوميكرون».

ومن بين الأشخاص الذين أصيبوا بـ«كورونا طويل الأمد» والتقطوا عدوى «أوميكرون» فيما بعد، عانى 62 في المائة من أعراض جديدة أو أعراض أسوأ، مقارنة بـ41 في المائة من أولئك الذين لم يصابوا بأعراض «كورونا» المستمرة.

وأكد الباحثون أن الحصول على اللقاحات والمعززات المضادة للفيروس يقلل من خطر استمرار الأعراض.

وتقول المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، إن «كورونا طويل الأمد» يحدث عندما تستمر الأعراض لمدة شهر أو أكثر بعد الإصابة بفيروس «كورونا»، لكن منظمة الصحة العالمية تعرِّف المرض بأنه «استمرار أو ظهور أعراض جديدة» بعد 3 أشهر من الإصابة الأولية، وتستمر لمدة شهرين على الأقل دون أي تفسير آخر.

وتشمل أعراض «كورونا طويل الأمد» صعوبات التنفس، وأمراض القلب والأوعية الدموية، وأمراض الكلى، واضطرابات الجهاز الهضمي، وفقدان الإدراك، والتعب، وآلام العضلات، والضعف، ومشكلات الصحة العقلية.

وذكرت دراسة نُشرت في شهر أغسطس (آب) الماضي أن «كورونا طويل الأمد» قد يتسبب في إعاقات ومشكلات صحية خطيرة تفوق تلك التي تنتج عن أمراض القلب أو السرطان.