خاص
play icon
play icon pause icon
طوني بولس
الأربعاء ١٨ كانون الثاني ٢٠٢٣ - 13:24

المصدر: صوت لبنان

بولس لـ”الحكي بالسياسة”: الحزب يُسيطر على الأجهزة الأمنية، الموقوفون بقضية المرفأ رهائن عند وفيق صفا، والاستحقاق الرئاسي بات رهينة بيد الحزب

قال الصحافي طوني بولس لبرنامج “الحكي بالسياسة” إنّ السياسة دخلت إلى القضاء اللبناني بشكل فاضح، وبات القضاء مسيّساً إلى حد كبير، ولكنّه أشار في الوقت نفسه إلى وجود بعض القضاة الذين يمارسون مهامهم بكل نزاهة.

ولفت إلى أنّ هناك 17 موقوفاً بقضية المرفأ بعضهم أبرياء والبعض الآخر متورطين، وهم رهائن عند وفيق صفا وح-ز-ب ا-ل-ل-ه الذي يعرقل التحقيقات، مؤكّداً أنّ احتجاز حرية أي إنسان ظلماً وتعسفاً يخالف قانون حقوق الإنسان والقوانين الدولية. 

الصحافي بولس أشار إلى أنّ الأجهزة الأمنية والقضائية باتت تحت سيطرة الحزب وهو يتحكم بقراراتها، مضيفاً أنّ الحزب يتمدّد داخل المؤسسات والإدارات الرسمية ويمسك بالقرارات السياسية.

على صعيد آخر، كشف بولس أنّ النظام الإيراني يستورد من مرتزقاته في الخارج لحماية الأمن في الداخل الإيراني لأنّه يخشى الانشقاقات داخل النظام، مضيفاً أنّ زيارة وزير الخارجية الإيرانية حسين أمير عبد اللهيان إلى المنطقة هدفها رص الصفوف وترتيب الجبهة وتنظيم العمل في المرحلة المقبلة.

وحول الوفد القضائي الأوروبي، قال بولس إنّ الأهم في هذه الزيارة أنّ الوفد الفرنسي باشر بمتابعة تفجير مرفأ بيروت، وتحدّث عن أنّ التحقيق البريطاني بقضية المرفأ سيتصدر المشهد في المرحلة المقبلة ويكشف عن الجهة التي خططت لوصول النيترات إلى لبنان، والجهة الأمنية اللبنانية التي سهّلت تخزينها ونقلها.

الصحافي طوني بولس أوضح أنّ التدقيق الجنائي يجب أن يبدأ من وزارة المالية سواء من آلان بيفاني أو غيره.

وأشار بولس إلى أنّ الملف الرئاسي بات خارج لبنان ولم يعد بيد اللبنانيين في ظل إخفاق مجلس النواب في التوصل إلى انتخاب رئيس للجمهورية، مؤكّداً على أنّ الاستحقاق الرئاسي بات رهينة بيد الحزب، مستبعداً حصول أي تسوية في الملف الرئاسي على غرار ما حصل في العام 2016.