play icon pause icon
أنيس بو دياب
الأثنين ٣٠ تشرين الأول ٢٠٢٣ - 11:03

المصدر: صوت لبنان

بو دياب لنقطة عالسطر: الموازنة يجب أن تكون اصلاحية وعلى اساس سعر الصرف الحقيقي

تحدّث الخبير الإقتصادي عضو هيئة مكتب المجلس الاقتصادي والاجتماعي الدكتور أنيس بو دياب عبر صوت لبنان ضمن برنامج “نقطة عالسطر” عن خطط الطوارىء في وزارتي التربية والصحة، لافتًا إلى صعوبة تمويل هذه الخطط، وإلى غياب الضمير الوطني لدى المسؤولين في لبنان وتعطّل المؤسسات، وتحول الاقتصاد اللبناني الى اقتصاد نقدي بما فيه من تهرّب، مشيرًا إلى ان المجلس الاقتصادي والاجتماعي هو مجلس استشاري ولا يتعاطى في السياسة النقدية والموازنة، باستثناء اعطاء الرأي، لافتًا إلى عدم الأخذ بخططه او تنفيذها لأنها رأي صائب، نتيجة الشخصنة في السياسة وعدم المسؤولية الوطنية والأنا الشخصية لدى الكثير من القيادات السياسية التي تطغى على الأنا الوطنية، موضحًا ان الرأي العام والضغط الشعبي يساعد في تحويل الخطط إلى امر واقع.
واعتبر بو دياب ان موازنة العام 2024 لا تصلح لأنها ليست موازنة أزمة، تسعى من خلالها الحكومة لإيجاد ايرادات فقط لا غير بغية تشغيل مؤسساتها العاطلة عن العمل، من خلال زيادة الضرائب والرسوم، معتبرًا ان تفعيل المؤسسات هو الحل وان تحسين الايرادات لا يتم في غياب مؤسسات الدولة، انما بإعادة هيكلة القطاع العام، قبل فرض الضرائب دون الأخذ بعين الاعتبار تأثيرها على الوضع الاجتماع، مشيرًا إلى ان الموازنة يجب ان تكون اصلاحية ويجب ان تُبنى على اساس سعر الصرف الحقيقي بعد توحيد سعر الصرف، معتبرًا ان الحل في هذه المرحلة الصعبة يتطلّب انتخاب رئيس تلتف حوله القوى السياسية ويكون لديه من الوطنية والضمير الإنساني ما يكفي، وبتشكيل حكومة اجرائية بعيدًا عن الكتل النيابية ليصار إلى محاسبتها من خلال هذه الكتل، وبإقرار خطة التعافي بتوزيع عادل للخسائر، للحؤول دون زوال لبنان بمؤسساته.