play icon pause icon
جويل بو عبود
الأحد ٢ حزيران ٢٠٢٤ - 10:45

المصدر: صوت لبنان

بو عبود لكواليس الأحد: ” ما كل ما يتمنّاه السيد يُدركه”

أكّدت عضو المجلس السياسي الكتائبي جويل بو عبود عبر صوت لبنان ضمن برنامج “كواليس الأحد” ان لقاء الموفد الفرنسي “جان ايف لودريان” مع الأفرقاء السياسيين في لبنان هو محاولة فرنسية لخرق الجمود الرئاسي ولمواكبة مبادرة الخماسية وتكتل الاعتدال، وأوضحت ان الفرنسيين لمسوا ايجابية لدى حزب الله والرئيس نبيه بري في هذا الإطار، وفي المقابل لمسوا ثبات قوى المعارضة وتحديدًا حزب الكتائب اللبنانية على موقفها من الحوار، وتأكيدها على أهمية الحصول على الضمانات قبل الذهاب إلى الحوار لضمان الذهاب الى جلسات متتالية تؤدي الى انتخاب الرئيس وضمان عدم التعطيل، والأهم عدم تثبيت سابقة الحوار والتشاور قبل اي استحقاق رئاسي، ولفتت إلى ان فرضية الحوار تحمّل الجميع مسؤولية عدم انتخاب الرئيس وتنزع صفة التعطيل عن الفريق المعطّل.
وأوضحت ان حزب الله منذ بداية حرب غزة مأزوم داخليًا، نتيجة الرفض الداخلي لربط مصير لبنان بمصير اي بلد آخر وحروب الآخرين رغم أحقية القضية الفلسطينية، ورفض كل المكونات اللبنانية الأساسية لأي تهديد للبنان، وقالت في هذا الإطار ” ما كل ما يتمنّاه السيد يُدركه”.