دولية
الأحد ١٩ أيار ٢٠٢٤ - 23:40

المصدر: الحرة

بيان مشترك بشأن الانسحاب الأميركي من النيجر

قالت الولايات المتحدة والنيجر في بيان مشترك، الأحد، إنهما توصلتا إلى اتفاق بشأن انسحاب القوات الأميركية من الدولة الواقعة في غرب أفريقيا، وهي عملية “بدأت بالفعل” وستنتهي بحلول 15 سبتمبر.

وطلب المجلس العسكري الحاكم في النيجر الشهر الماضي من الولايات المتحدة سحب جنودها وعددهم نحو 1000.

وحتى وقوع انقلاب العام الماضي كانت النيجر شريكا رئيسيا في حرب واشنطن على المتمردين في منطقة الساحل الأفريقي الذين كانوا وراء مقتل الآلاف وتشريد الملايين.

وجرى التوصل إلى الاتفاق بين وزارة الدفاع في النيجر ووزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) بعد اجتماعات على مدى 5 أيام.

ويضمن الاتفاق حماية القوات الأميركية حتى انسحابها ويحدد إجراءات لتسهيل دخول وخروج الأفراد الأميركيين خلال عملية الانسحاب.

وترأس وفد وزارة الدفاع الأميركية، مساعد وزير الدفاع للعمليات الخاصة والصراعات منخفضة الحدة، كريستوفر ماير، ومدير تطوير القوات المشتركة في هيئة الأركان المشتركة، الفريق داغفين أندرسون.

وفي المقابل، ترأس وفد وزارة الدفاع النيجرية رئيس أركان الجيش العقيد ماماني ساني كياو.

وجاء في البيان الذي نشره موقع البنتاغون أن “وزارة دفاع النيجر ووزارة الدفاع الأميركية تعتزان بالتضحيات المشتركة لقوات النيجر والولايات المتحدة في الحرب على الإرهاب، وترحبان بالجهود المشتركة المبذولة في بناء القوات المسلحة في النيجر”.

وأضاف: “انسحاب القوات الأميركية من النيجر لا يؤثر بأي حال من الأحوال على مواصلة العلاقات بين الولايات المتحدة والنيجر في مجال التنمية. كما أن البلدين ملتزمان بحوار دبلوماسي مستمر لتحديد مستقبل علاقاتهما الثنائية”.

وجاء قرار النيجر بطلب سحب القوات الأميركية بعد اجتماع في نيامي خلال منتصف مارس عندما أثار مسؤولون أميركيون كبار مخاوف إزاء مسائل منها الوصول المتوقع لقوات روسية وتقارير عن سعي إيران للحصول على مواد خام في البلاد منها اليورانيوم.

ومنذ ذلك الحين يوجد عسكريون روس في قاعدة جوية في النيجر تستضيف قوات أميركية.