دولية
الأثنين ١٥ تشرين الثاني ٢٠٢١ - 13:36

المصدر: سكاي نيوز عربية

بيلاروسيا في عين العاصفة.. “عقوبات أوروبية” في الطريق

سيشدد الاتحاد الأوروبي العقوبات على بيلاروسيا المتهمة بتنظيم تدفق لاجئين إلى الحدود البولندية للضغط على أوروبا، وفق ما أعلن وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، الاثنين، قبل اجتماع في بروكسل.

وقال ماس لدى وصوله لحضور اجتماع وزراء خارجية الدول الـ27 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي إن “الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشنكو يطالب برفع جميع العقوبات. سنرد اليوم: سنزيد من تشديد العقوبات”.

وأشار بشكل خاص إلى “مزيد من التشدد” بحق المتورطين في تهريب المهاجرين، معتبرا أيضا أنه “لا مفر من العقوبات الاقتصادية المشددة”.

واضاف “سنواصل نهج التشديد هذا لأنه لا يوجد بديل معقول”.

والاثنين، قال وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل الذي التقى الأحد وزير الخارجية البيلاروسي فلاديمير ماكي، في أول اتصال رفيع المستوى بين الاتحاد الأوروبي ومينسك منذ بداية هذه الأزمة “فيما يتعلق بتدفق اللاجئين، عادت الأمور تحت السيطرة”.

وأضاف “سنقر اليوم حزمة جديدة من العقوبات ضد البيلاروسيين المسؤولين عما يحدث. وسنوسع نطاق هذه العقوبات لتشمل أشخاصا آخرين وشركات طيران ومكاتب سفر وجميع المتورطين في نقل المهاجرين غير القانونيين إلى حدودنا”.

وتتهم الحكومات الغربية نظام لوكاشنكو باستدراج المهاجرين إلى بلاده وإرسالهم للعبور إلى الاتحاد الأوروبي.

وينفي لوكاشنكو الذي يتولى السلطة منذ نحو 3 عقود هذه الاتهامات ويلقي باللوم على الغرب.

موقف روسيا

ويرى الكرملين أنه “من الخطأ” تحميل رئيس بيلاروسيا المسؤولية الكاملة عن أزمة الهجرة عند الحدود مع بولندا.

وقال الناطق باسم الكرملين دميتري بيسكوف “لوكاشنكو ليس المتسبب بالوضع الحاصل عند الحدود.. من الخطأ تماما تحميل لوكاشنكو كامل المسؤولية”.

من جانبه، أكد لوكاشنكو أن بلاده تعمل على إعادة آلاف المهاجرين العالقين عند الحدود مع بولندا، علما بأن معظمهم من دول الشرق الأوسط، ولا ترغب بأن تتطور الأزمة إلى “نزاع”.

ونقلت وكالة “بيلتا” الرسمية عنه قوله: “العمل جار بشكل نشط في هذه المنطقة لإقناع الناس. أرجوكم عودوا إلى دياركم. لكن أحدا لا يرغب بالعودة”.

وأفاد بأنه بإمكان بيلاروسيا نقل المهاجرين على متن ناقلتها الوطنية “بيلافيا” إلى ألمانيا، ما لم توفر بولندا “ممرا إنسانيا”.

وقال: “سنرسلهم إلى ميونيخ على متن طائراتنا إذا لزم الأمر”.

وأضاف أن بلاده لا ترغب بأن تتصاعد أزمة المهاجرين إلى “نزاع”، مؤكدا أن ذلك سيكون “أمرا ضارا للغاية بالنسبة إلينا”.

ويحاول مئات المهاجرين العبور من بيلاروسيا إلى بولندا منذ أشهر، لكن التوتر ازداد الأسبوع الماضي بعدما صد حرس الحدود في بولندا محاولة منسقة للقيام بذلك.

وتتهم الحكومات الغربية نظام لوكاشنكو باستدراج المهاجرين إلى بلاده وإرسالهم للعبور إلى الاتحاد الأوروبي ردا على العقوبات الأوروبية.

وجاءت هذه العقوبات للرد على حملة أمنية استهدفت المعارضة غداة انتخابات العام الماضي الرئاسية وقرار لوكاشنكو تحويل مسار رحلة لشركة “راين اير” إلى مينسك لاعتقال ناشط كان على متنها.