صحة
الخميس ٢١ آذار ٢٠٢٤ - 17:15

المصدر: lBCI

بُشرى سارّة لمرضى نقص المناعة البشرّية!

كشف العُلماء أنهم استطاعوا القضاء على فيروس نقص المناعة البشريّة HIV، باستخدام تقنية “كريسبر” لتحرير الجينات الحائزة على جائزة نوبل للسّلام، التي تعمل كالمقّص من خلال قطع الحمض النووي وإزالة الأجزاء السّيئة منه.

وأكّد فريق جامعة أمستردام، الذي يُقدمّ ملّخصاً لنتائج الدراسة التي أعدّها حول هذا الموضوع في مؤتمر طبي هذا الأسبوع، على أن ّعمله يظلّ مجرد دليل ولن يُصبح علاجًا لفيروس نقص المناعة البشريّة في أيّ وقتٍ قريبٍ.

كما ويُحاول علماء آخرون، في الوقت نفسه، استخدام التقنيّة نفسها لمحاربة فيروس نقص المناعة البشريّة. ولفتت شركة “إكسيجون بيو ثيرابوتيكس” إلى أنه لم تظهر أي عوارض جانبيّة على ثلاثة متطوّعين مصابين بالفيروس بعد تجربتهم لهذه التقنيّة.

وأكّد الطبيب الأميركي جوناثان ستوي، خبير الفيروسات في معهد فرانسيس كريك في لندن، على أنّ إزالة فيروس نقص المناعة البشرّية من جميع الخلايا أمر “صعب للغاية” مُضيفاً أنّ “الآثار غير المُستهدفة من العلاج تظلّ مصدراً للقلق”.

ويُصيب فيروس نقص المناعة البشريّة خلايا الجهاز المناعيّ ويُهاجمها، كما ويحتاج معظم المصابين بالفيروس إلى العلاج المضاد للفيروسات مدى الحياة. وفي حال توّقفهم عن هذه الأدويّة، يُمكن للفيروس الخامل أن يستيقظ من جديد ويسبب مشاكل مرة أخرى لهم.