محلية
الثلاثاء ١٠ آب ٢٠٢١ - 06:53

المصدر: الشرق الأوسط

تحذير فرنسي لعون من استمرار عراقيل التأليف

استمع للخبر بالصوت


تدخلت فرنسا بثقلها لإنقاذ مشاورات تشكيل الحكومة اللبنانية بعدما تعقدت نتيجة طلب رئيس الجمهورية ميشال عون نصف أعضاء الحكومة التي يعتزم تشكيلها الرئيس المكلف نجيب ميقاتي من 24 وزيراً.
وقالت مصادر سياسية، لـ«الشرق الأوسط»، إن ميقاتي فوجئ في الجلسة الأخيرة لمفاوضات التأليف بوجود نية لدى عون للانقلاب على ما تعهّد به في الجلسة التي سبقتها، من خلال مطالبته بنصف أعضاء الحكومة، أي بـ12 وزيراً من 24، ما اضطره إلى تجميد البحث في توزيع الحقائب الوزارية على الطوائف بعدما قدّم له تصوراً أولياً في هذا الخصوص، وكان ينتظر منه الإجابة عنه، تمهيداً للانتقال إلى مرحلة إسقاط أسماء الوزراء على الحقائب.

وأضافت المصادر أن باريس اضطرت للتدخل لإعادة النصاب إلى مشاورات التأليف، محذرة من أن استمرار عراقيل تأليفها سيضطرها قبل نهاية الأسبوع الحالي إلى اتخاذ موقف لا عودة عنه يستهدف الفريق السياسي المحسوب على عون، وعلى رأسهم رئيس «التيار الوطني الحر» النائب جبران باسيل. وقالت إن عون اضطر تحت ضغط باريس إلى معاودة قنوات الاتصال بميقاتي، وتردد أنه استجاب لطلبها بإيفاده باسيل للقائه، لأن القرار يعود له، وإن كان عون ينوب عنه بالتفاوض.