صحة
الثلاثاء ٢٨ أيار ٢٠٢٤ - 17:17

المصدر: lBCI

تحذير لأصحاب الوشوم… ما علاقة الوشم بهذا النوع النادر من السرطان؟

وجدت دراسة جديدة أجريت في السويد أن الأشخاص الذين لديهم وشم لديهم خطر أعلى بنسبة 21٪ للإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية، وهو نوع من سرطان الدم، وفق ما نقل موقع نيويورك بوست.

وقالت كريستل نيلسن، الباحثة في جامعة لوند، والذي قاد الدراسة، في بيان الأسبوع الفائت: “من المهم أن نتذكر أن سرطان الغدد الليمفاوية مرض نادر وأن نتائجنا تنطبق على مستوى المجموعة… تحتاج النتائج الآن إلى التحقق منها والتحقيق فيها بشكل أكبر في دراسات أخرى، ومثل هذا البحث مستمر.”

وفي الدراسة التي نشرت في مجلة eClinicalMedicine، تم توجيه 11905 مشاركًا للإجابة على استبيان حول عوامل نمط الحياة لتحديد ما إذا كانوا موشومين أم لا. يبدو أن الخطر المرتبط بالتعرض للوشم هو الأعلى بالنسبة لمفومة الخلايا البائية الكبيرة المنتشرة (سرطان سريع النمو قابل للشفاء يبدأ في خلايا الدم البيضاء) وسرطان الغدد الليمفاوية الجريبي (سرطان بطيء النمو وغير قابل للشفاء).

وأوضحت نيلسن: “نحن نعلم بالفعل أنه عندما يتم حقن حبر الوشم في الجلد، يفسر الجسم ذلك على أنه شيء غريب لا ينبغي أن يكون هناك، ويتم تنشيط جهاز المناعة… يتم نقل جزء كبير من الحبر بعيدًا عن الجلد إلى العقد الليمفاوية حيث يتم ترسبه.”

وقالت نيلسن: “لا يمكن للمرء إلا أن يتكهن بأن الوشم، بغض النظر عن حجمه، يؤدي إلى التهاب منخفض الدرجة في الجسم، والذي بدوره يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بالسرطان… وبالتالي فإن الصورة أكثر تعقيدا مما كنا نعتقد في البداية.”

وأشارت نيلسن إلى أن دراستها تؤكد أهمية مراقبة التركيب الكيميائي لحبر الوشم. في الولايات المتحدة، ما يقرب من ثلث البالغين لديهم وشم، بما في ذلك 22% لديهم أكثر من وشم.

وتعتبر إدارة الغذاء والدواء أحبار الوشم من مستحضرات التجميل وأصباغها من إضافات الألوان.

وتقول إدارة الغذاء والدواء الأميركية إنها لم تنظم بشكل تقليدي المواد المضافة إلى أصباغ حبر الوشم، في حين تضع البلديات المحلية قواعد لشركات فنون الجسد.

ويخطط فريق نيلسن للبحث عن الروابط بين الوشم وأنواع أخرى من السرطان بالإضافة إلى الأمراض الالتهابية الأخرى.

ووجدت دراسة قدمت العام الفائت في الاجتماع السنوي للجمعية الأميركية لأبحاث السرطان وجود علاقة محتملة بين وجود العديد من الأوشام الكبيرة وخطر الإصابة بسرطان الدم. وكان الخطر قويا بشكل خاص بالنسبة للأشخاص الذين قاموا بالوشم في سن مبكرة.

وقالت نيلسن: “من المرجح أن يرغب الناس في الاستمرار في التعبير عن هويتهم من خلال الوشم، وبالتالي من المهم للغاية أن نتمكن كمجتمع من التأكد من أن الأمر آمن… بالنسبة للفرد، من الجيد أن تعرف أن الوشم يمكن أن يؤثر على صحتك وأنه يجب عليك اللجوء إلى مقدم الرعاية الصحية الخاص بك إذا كنت تعاني من أعراض تعتقد أنها قد تكون مرتبطة بالوشم الخاص بك.”