أمن وقضاء
الأحد ٩ حزيران ٢٠٢٤ - 13:04

المصدر: سكاي نيوز عربية

تفاصيل الدعم الأميركي البريطاني لإسرائيل في عملية “النصيرات”

كشف مسؤولون أميركيون وإسرائيليون أن الولايات المتحدة قدمت معلومات استخباراتية في عملية إنقاد الرهائن الإسرائيليين الأربعة في النصيرات، وسط قطاع غزة.

وقال مسؤول أمريكي، إن فريقا من مسؤولي استعادة الرهائن الأمريكيين المتمركزين في إسرائيل ساعد الجيش الإسرائيلي في جهود إنقاذ الأسرى الأربعة من خلال توفير المعلومات الاستخبارية وغيرها من الدعم اللوجستي. وفق موقع “نيويورك تايمز”.

وحسب مسؤول إسرائيلي مطلع فقد كانت فرق جمع وتحليل المعلومات الاستخبارية من الولايات المتحدة وبريطانيا متواجدة في إسرائيل طوال الحرب، لمساعدة المخابرات الإسرائيلية في جمع وتحليل المعلومات المتعلقة بالرهائن.

 

وأعلن الجيش الإسرائيلي، السبت، تحرير أربعة رهائن أحياء في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة، في عملية نوعية شاركت فيها عدة جهات أمنية إسرائيلية.

وقال الجيش إنه تم إنقاذ الرهائن من قبل قوات الجيش الإسرائيلي والشاباك وقوات اليمام من موقعين منفصلين في قلب النصيرات.

معلومات استخباراتية

وقد قدمت إسرائيل معلومات تم جمعها من رحلات الطائرات بدون طيار فوق غزة، واعتراضات الاتصالات ومصادر أخرى حول الموقع المحتمل للرهائن.

وقال مسؤول إسرائيلي إنه في حين أن لدى إسرائيل معلومات استخباراتية خاصة بها، فقد تمكنت الولايات المتحدة وبريطانيا من توفير معلومات استخباراتية من الجو والفضاء الإلكتروني لا تستطيع إسرائيل جمعها بمفردها.

وقال مسؤولون أمريكيون إن دعمهم الاستخباراتي لإسرائيل يركز على موقع الرهائن والمعلومات حول القيادة العليا لحماس.

وحسب “نيويورك تايمز” فإن ذلك يعود إلى حد كبير إلى أن المسؤولين الأميركيين الذين يعتقدون أن أفضل طريقة لإقناع إسرائيل بإنهاء الحرب هي استعادة رهائنها واعتقال أو قتل كبار قادة حماس.

وقال المسؤول الإسرائيلي إن الفرق الأمريكية والبريطانية لم تشارك في تخطيط أو تنفيذ العمليات العسكرية لإنقاذ الرهائن.

ويضيف أن الخبراء الإسرائيليين في إنقاذ الرهائن لم يكونوا بحاجة إلا إلى القليل من الدعم في التخطيط التكتيكي.

هذا واعتبر المسؤولون الأميركيون والإسرائيليون أن المعلومات الاستخبارية الخارجية قدمت قيمة مضافة في عميلة تحرير الرهائن.

ترحيب أميركي

قال الرئيس الأميركي جو بايدن إنه يرحب “بالإنقاذ الآمن للرهائن الأربعة الذين أعيدوا إلى عائلاتهم في إسرائيل”.

وأضاف في حديثه في باريس بعد لقائه مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون: “لن نتوقف عن العمل حتى يعود جميع الرهائن إلى ديارهم ويتم التوصل إلى وقف لإطلاق النار، وهذا أمر ضروري”

ومن جهته، أشاد مستشار الأمن القومي الأميركي جيك ساليفان في بيان بـ”عمل أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية التي نفذت هذه العملية الجريئة”.

وجدّد ساليفان التأكيد على ضرورة التوصل إلى اتفاق “مطروح حالياً على الطاولة”، ويضمن وقف إطلاق النار وإطلاق سراح جميع الرهائن.

وأكد أن “هذا الاتفاق يحظى بدعم كامل من الولايات المتحدة كما تدعمه دول في جميع أنحاء العالم”، خصوصاً “الدول الـ16 التي ما زال مواطنوها محتجزين لدى حماس”.

ويصل وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الأسبوع المقبل إلى الشرق الأوسط للدفع قدما نحو تنفيذ اقتراح وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحركة حماس.