دولية
الأحد ٢١ نيسان ٢٠٢٤ - 20:11

المصدر: الحرة

توعد بـ”ضربات مؤلمة”.. نتانياهو: سنزيد الضغوط على حماس في الأيام المقبلة

توعد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، الأحد، بزيادة “الضغوط العسكرية” على حركة حماس في “الأيام المقبلة”، وأكد عضو حكومة الحرب، بيني غانتس، على مواصلة الضغوط على الحركة من أجل تحرير المختطفين.

وقال نتانياهو في كلمة بمناسبة عيد الفصح: “في هذه الليلة، لم يتم إحضار 133 من إخوتنا وأخواتنا الأعزاء إلى طاولة عيد الفصح، وما زالوا مسجونين في جحيم حماس… إن معاناتهم ومعاناة عائلاتهم تحطم قلوبنا ولا تزيد إلا إصرارنا على إعادتهم. نحن لا نتخلى ولو للحظة عن المهمة المقدسة المتمثلة في إعادتهم إلى وطنهم”.

وأضاف وفق ما نقله عنه مراسل الحرة: “لسوء الحظ رفضت حماس المقترحات الخاصة بالإفراج عن المختطفين لدينا… وبدلا من التراجع عن مواقفها المتطرفة، تقوم حماس بالبناء على الانقسام داخلنا، وتستمد التشجيع من الضغوط الموجهة ضد الحكومة الإسرائيلية. لذلك سنوجه لها ضربات إضافية ومؤلمة، وسيحدث ذلك قريبا”.

وتابع: “في الأيام المقبلة سنزيد الضغوط العسكرية والسياسية على حماس لأن هذه هي الطريقة الوحيدة لتحرير الرهائن لدينا وتحقيق انتصارنا”.

ومن جانبه قال غانتس: “لم نحقق كل أهداف الحرب بعد لكننا لم نتنازل عن أي منها” مؤكدا أن بلاده ستزيد “الضغط سياسيا وعسكريا واقتصاديا لإعادة المختطفين”.

وقال وزير الدفاع السابق: “لن نتنازل عن أهدافنا وفي مقدمتها إعادة المختطفين ونحن ملتزمون بإعادتهم”.

وأضاف غانتس أن “جبهة لبنان تفرض التحدي الأكبر علينا وتستوجب التعامل العاجل معها”، مشيرا إلى “اقتراب ساعة الحسم في الجبهة الشمالية على الحدود مع لبنان”

وأعلنت وزارة الصحة التابعة لحماس، الأحد، ارتفاع حصيلة القتلى في قطاع غزة إلى 34097 شخصا منذ بدء الحرب بين إسرائيل والحركة في السابع من أكتوبر.

وأفاد بيان للوزارة بأنه خلال 24 ساعة حتى صباح الأحد، وصل 48 قتيلا إلى المستشفيات، مشيرا إلى أن عدد المصابين الإجمالي ارتفع إلى 76980 جريحا جراء الحرب التي اندلعت قبل أكثر من ستة أشهر.