السبت ٢٩ آب ٢٠٢٠ - 15:15

المصدر: صوت لبنان

جنون في الاسعار وارتفاع في الدولار فالى اين ؟

اصبح هم المواطن اللبناني منذ حوالى السنة حتى الساعة تأمين مأكله ومشربه دون اي شيء آخر .

وهذا ليس لانعدام طموحه بل لانه يعيش في وطن يحكمه الفساد في ظل بقاء هذه الطبقة السياسية الفاسدة

جنون الاسعار منذ سنة حتى اليوم كالنار في الهشيم وارتفاعها وتضخمها ككرة الثلج لتصل الى زيارة 10000 بالمئة اواخر شهر آب في ظل دولار وصل الى 8000 الاف ليرة .

نحن اليوم لا نزال نحظى بدعم على الوقود من بنزين ومازوت وخبز ودواء وادوات طبية ومؤخرا السلة الغذائية التي لم نر من كرمها الا حفنة من الارز وتصاريح فضفاضة للمعنيين بها.

المدير العام لوزارة الاقتصاد محمد ابو حيدر حذر من رفع الدعم وقال انه في حال رفع الدعم سنكون امام مشكلة كبيرة واشار الى ان موضوع الدعم ليس له علاقة بالسلع الاستهلاكية فقط انما بالدواء وبمواد اخرى ايضا .

 اذا لبنان مقبل على صفيحة بنزين 100 الف ليرة ومازوت 60 الف وخبز ب7000 ليرة ودواء لوجع الرأس25000 الف ودولار لا سقف له .

اذا تم رفع الدعم من قبل مصرف لبنان الذي وصل الى شفير الهاوية في ظل طبقة سياسية لا تبتكر الا الكيدية السياسية بدل الحلول من جهة اخرى سلاح غير الشرعي ، فعلى لبنان السلام

.