خاص
play icon
الأحد ١٣ كانون الأول ٢٠٢٠ - 16:04

المصدر: صوت لبنان

جويس عقيقي لدينامو بيروت : كارثة المرفأ هي أسوأ شيء حصل معي خلال مسيرتي المهنية وحتى اليوم لم أتجاوز هذا المشهد

حلّت الإعلامية جويس عقيقي ضيفة في الحلقة السابعة من برنامج دينامو بيروت، ووجهّت في مستهل الحديث تحيّة لروح جبران تويني والذي صادفت ذكرى استشهاده نفس يوم عرض الحلقة وقالت: “راح ضيعان، كنت أعشق نَفَسه وقلمه الثوري، من الجيّد أنّه ليس موجود لكي لا يرى ما حلّ بلبنان الذي كان يحلم به”. ودعت الجميع للتمسك بالأمل لأنّ الحرية هي قدر الأحرار .
خلال الحلقة، اعترفت أنّها سريعة الإنفعال ومشاغبة وصريحة في كلامها، وهي تجد نفسها في الفنّ كما في الصحافة، وشددت على أنّه يجب وضع حدود لكل شخص يحاول التعدّي على الآخر لأنّ حريته تنتهي عندما يتعدّى على حريّة غيره.
تحدّثت عن بعض المواقف التي تعرّضت لها كالشتم والضرب خلال التغطيات التي قامت بها، ولفتت إلى أنّ هذه المواقف تقوّي الشخص وتثبت له أنّه يقول الحقيقة كاملة، كما اعتبرت أنّ محبّة الناس أو كرههم لها، دليل على أنّها تركت بصمة لديهم في مكان ما.
أكّدت عقيقي على أنّ دورها هو إيصال صوت الناس إلى مسامع السياسيين، وأنّها اختارت الطريق الأصعب الذي يتناسب مع قناعاتها ومبادئها خلال مسيرتها المهنية، وهي لم تَقُم بأي مساومة للوصول إلى ما هي عليه اليوم، وطلبت ممن يعرف عن تسويات قامت بها على حساب مهنيتها أن ينطق بها أمام الجمهور.
عن المصالحة المسيحية قالت: “طلعت كذبة كبيرة بغضّ النظر الحق على مين، ولو المصالحة كانت حقيقية لاستمرّت ولم تنتهِ”.
وعن انفجار المرفأ، شدّدت على مبدأ محاسبة الجميع منذ العام ٢٠١٣ تاريخ دخول الباخرة المحملة بنيترات الأمونيوم وسألت السياسيين قائلةً: “كيف إلكن عين تضلكن متمسكين بالكراسي أمام هالفاجعة؟” وأضافت لا يملك أحد منهم ذرّة كرامة.
وتابعت: “كارثة المرفأ هي أسوأ شيء حصل معي خلال مسيرتي المهنية وحتى اليوم لم أتجاوز هذا المشهد”.
كما أعربت عن حقدها تجاه كل من كان السبب بتدمير بيروت.
دينامو بيروت برنامج شبابي، أسبوعي، من إعداد وتقديم روي نصار، يبث بعد نشرة الخامسة والربع من عصر كل سبت، يطرح قضايا مثيرة للجدل، بأسلوب جديد ومشوق.