إقتصادية
الأثنين ٢٠ أيار ٢٠٢٤ - 10:56

المصدر: سكاي نيوز عربية

حادثة مصرع الرئيس الإيراني تعصف بالتومان في السوق الموازية

عصفت حادثة مصرع الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، جراء تحطم المروحية أثناء تحليقها عبر منطقة جبلية يحيط بها ضباب كثيف؛ بالعملة الإيرانية، حيث هوت، أمس بنسبة فاقت الـ 8 بالمئة.

وقبل قليل، أفادت وكالة مهر الإيرانية للأنباء، أن حسب المعلومات المتوفرة فإن رئيس البلاد والوفد المرافق له قد توفوا جميعهم.

وكانت المروحية التي كانت تقل الرئيس الإيراني والوفد المرافق له قد تعرضت، أمس، لحادث أثناء عودتها من منطقة خودافرين إلى تبريز وسط ظروف جوية سيئة.

وكانت الظروف الجوية القاسية جعلت من الصعب تحديد المكان الذي وقع فيه الحادث، وبالتالي فإن عمل فرق الإنقاذ للوصول إلى المنطقة ترافق مع العديد من الصعوبات.

وكان سعر صرف الدولار، أمس الأحد، قد شهد زيادة مقابل الريال الإيراني في السوق غير الرسمي على خلفية الأنباء عن مصير مجهول للرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي جراء سقوط طائرته في محافظة أذربيجان الشرقية غربي البلاد.

ومنذ انتشار نبأ وقوع الحادث لطائرة رئيسي، بدأ سعر الدولار يرتفع من مستويات الـ 57 ألف ريال لكل دولار ليصل إلى فوق مستويات الـ 62 ألف ريال في تعاملات الاثنين الصباحية.

ويأتي هبوط الريال بعد أيام من تعافيه مقابل الدولار، حيث ارتفع سعر صرف العملة الأميركية على خلفية التوترات الأخيرة مع إسرائيل إلى نحو 70 ألف ريال لكل دولار، لكنه بدأ يتراجع مع انخفاض منسوب التوترات إلى أن وصل الأحد صباحاً في تداولات السوق الموازي إلى 57 ألف ريالاً.

وتحدد الحكومة الإيرانية سعر صرف رسمي للدولار بواقع 42 ألف ريال مقابل الدولار الواحد منذ عام 2018.

ويعاني الريال الإيراني بالفعل ضغوطاً كبيرة نتيجة التضخم المرتفع للغاية الذي أثارته العقوبات الأميركية المستمرة التي فُرضت على طهران خلال إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، والتي أدت أيضاً إلى تقليل مبيعات بعض صادرات طهران الرئيسية، خاصة النفط ومنتجاته.