play icon pause icon
الجزء الاول - ابراهيم ريحان- هيكتور حجار 17-06-2023
السبت ١٧ حزيران ٢٠٢٣ - 14:16

المصدر: صوت لبنان

حجار ل بالأول: التفاوض المباشر مع الداخل السوري والمجتمع الدولي سيكون دقيقًا وشاقًا

أشار وزير الشؤون الاجتماعية في حكومة تصريف الأعمال هيكتور حجار عبر صوت لبنان ضمن برنامج “بالأول” إلى استخدام المجتمع الدولي والاتحاد الأوروبي لورقة النازحين السوريين في الدول المضيفة كورقة سياسية للضغط بعيدة كل البعد عن الوضع الإنساني الصعب لللاجئين السوريين في لبنان، لافتًا إلى المشاكل الاجتماعية متعددة الأبعاد التي يعانون منها، والتي تتطلّب عودتهم إلى بلادهم وبيئتهم، مع استتباب الأمن في أغلبية المناطق السورية، مشيرًا إلى منح المساعدات في العمق السوري في المناطق التي لا تخضع لسيطرة النظام، لميليشيات وجمعيات وليس لمنظمات تتواجد في مناطق حكم النظام السوري.

واعتبر حجّار أن دور الحكومة اللبنانية يتطور ويتقدم من الناحية السياسية والقانونية، ومن خلال تعيين لجنة تضم مجموعة من الوزراء للتواصل مع الحكومة السورية، لافتًا إلى تبدّل النظرة إلى الملف السوري شعبيًا وحكوميًا مع وضع ورقة لخارطة الطريق التي تفرض الالتزام بها والذهاب إلى تنفيذها، للوصول إلى أفضل طريقة لتخفيف اعباء السوريين عن لبنان، وللحفاظ على سيادته من خلال المطالبة بالحقوق الشرعية للمواطنين اللبنانيين والسلطات المحلية، مشيرًا إلى ان النظام السوري سيستخدم ورقة اللاجئين السوريين لكسر الحصار وإعادة الإعمار، التي تحتاج إلى معطيات جديدة ستتم مناقشتها.

وأكّد حجار أن المتغيرات بالمنطقة ستدفع بهذا الملف إلى خواتيمه، عبر رصد هذه المتغيرات لمصلحة اللبنانيين والسوريين، وعبر اتخاذ الإجراءات التي تفرض على المجتمع الدولي التحرّك، مشيرًا إلى ضرورة النظر إلى تجاوز العراقيل، والعمل بكل الطاقات لوضع الملف في بعده الاستراتيجي والتفتيش عن نقاط القوة للذهاب إلى الأمام من خلال التفاوض المباشر مع الداخل السوري والمجتمع الدولي بوجود ورقة واضحة، مؤكّدًا أن العمل سيكون دقيقًا وشاقًا بمعركة داخلية وخارجية، تستلزم تضافر الجهود ومساعدة الإعلام للدفع باتجاه عودة السوريين، بحالة مقاومة فعلية للإرادة الدولية ولبعض الجهات في الداخل من دون الاستسلام ومن خلال التفتيش عن بدائل.