خاص
play icon
play icon pause icon
مروان حمادة
الأحد ٧ تموز ٢٠٢٤ - 12:44

المصدر: صوت لبنان

حمادة لكواليس الأحد: الأسابيع المقبلة حاسمة

النائب مروان حمادة عبر صوت لبنان ضمن برنامج “كواليس الأحد” أنّ رغم الضبابية والغموض في الأجواء المحلية والدولية، ثمّة لمسات إيجابية، وأشار إلى الأسابيع المقبلة الحاسمة.
وتحدث حمادة عن إيجابية انتخاب الرئيس الإيراني الإصلاحي مسعود بزشكيان، وأشار إلى مقاربة أميركية جديدة، ولفت إلى التراجع الفرنسي في دعم اليمين المتطرف، تخوّفًا من أن تحكم الفاشية والنازية فرنسا، ولفت إلى صعوبة العمل بحكومة الوحدة الوطنية في فرنسا، وأوضح أن لبنان يتعايش مع هكذا حكومات التي تجمع ولا يمكنها أن تحكم. وأضاء على الصعوبات التي يواجهها الرئيس الفرنسي ماكرون، بدءًا من الأزمة المالية، مرورًا بكورونا، وصولًا إلى حرب غزة، وأكّد أهمية قانون التقاعد والدخل بالنسبة للشعب الفرنسي.
وفي سياق ملف الشغور الرئاسي والمبادرات المتعلقة به، أكّد أنّ الجميع في حالة انتظار وتحدث عن المخاوف التي تطال الأفرقاء لناحية الحوار أو المناقشات قبل وبعد انتخاب الرئيس، واشار إلى سهولة أن ينتخب الرئيس بـ 65 صوتًا ولكن المهم أن يتوافق الجميع على هذا الرئيس، لأن المشكلة سستتفاقم في تشكيل الحكومة، ولفت إلى غياب العصب المسيحي في الحكومة الحالية.
وأمل حمادة أن تنتهي حرب غزة ويعود حزب الله إلى كنف الدولة اللبنانية ويتسلّم الجيش مهامه، وتُجرى انتخابات نيابية جديدة، ولفت على صعوبة تطبيق حلّ الدولتين، وأكّد مناداة اليمين المتطرف التاريخية بدولة يهودية بحتة، ولفت إلى مسألة الديموغرافيا، لناحية الولادات المزدهرة على الصعيدين الفلسطيني والعربي، واعتبر أنّ إسرائيل انتصرت على غزّة وليس على حماس، وأن حماس حافظت على نفسها.
واشار حمادة إلى الكارثة الاقتصادية اللبنانية المؤجلة، وإلى الصعوبات الكثيرة التي يواجهها اللبنانيون على مختلف الأصعدة الصحية، الاجتماعية، التربوية، ولفت إلى اقتصاد الكاش الذي يستفيد منه الكثير من اللبنانيين، وإلى لبنان الذي يعيش صيف واعد وآخر قلبه على الجنوب، ودعا اللبنانيين إلى عدم اليأس، لأن لبنان يقوم بعد كل سقطة.