منوعات
الجمعة ٣ أيار ٢٠٢٤ - 20:15

المصدر: الحرة

دراسة تكشف ما كان يأكله المغاربة قبل 15 ألف عام

كشفت دراسة حديثة أن المجموعات البشرية التي عاشت قبل 15000 عام في شمال أفريقيا اعتمدت النباتات أكثر من اللحوم في نظامها الغذائي.

والدراسة التي نشرت في مجلة “نايتشر” خلصت إلى أن الصيادين وجامعي الثمار القدامى في منطقة المغرب استهلكوا كمية كبيرة من النباتات إلى جانب اللحوم.

وتظهر نتائج الدراسة التي أعدها باحثون من معهد ماكس بلانك للأنثروبولوجيا التطورية ، والمعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث وجود عنصر نباتي كبير في النظام الغذائي لهؤلاء الصيادين.

وكان العلماء يعتقدون أن السكان القدامى لمنطقة شمال أفريقيا لم يبدأوا الاعتماد على النباتات إلا بعد أن بدأت الزراعة في الانتشار، لكن الأدلة التي قدمتها الدراسة  تكشف أن جمع النباتات بدأ قبل ذلك بكثير.

واعتمد الباحثون أدلة من كهف تافوغالت في شمال شرق المغرب، واستخدموا “تحليل الزنك والسترونتيوم على مينا الأسنان، وتحليل نظائر الكربون والنيتروجين والكبريت على العاج وكولاجين العظام، وتحليل الأحماض الأمينية الفردية على بقايا بشرية وحيوانية.

وتشير الأدلة إلى أن نسبة كبيرة من نظامهم الغذائي كانت تتكون من أنواع نباتات البحر الأبيض المتوسط، مثل الجوز والصنوبر والبقول البرية، والتي تم العثور عليها أيضا بين بقايا النباتات الأثرية في الموقع.

وكشفت الدراسة أيضا أن الأطعمة النباتية أدخلت في الوجبات الغذائية للرضع، وربما تكون بمثابة منتجات الفطام.

ويشير هذا الاكتشاف إلى أن مجتمعات ما قبل الزراعة ربما تكون قد تبنت ممارسات الفطام السابقة مقارنة بما كان يعتقد سابقا لمجتمعات الصيادين وجامعي الثمار.