منوعات
الجمعة ١٧ أيار ٢٠٢٤ - 14:11

المصدر: سكاي نيوز عربية

دراسة.. كفاءة العمليات الجراحية تزيد بمشاركة العنصر النسائي

كشفت دراسة حديثة أن مشاركة العنصر النسائي من الطبيبات والمتخصصات في العمليات الجراحية مرتبط بزيادة كفاءة تلك العمليات.

الدراسة أجرتها جامعة أوكسفورد ونشرتها المجلة البريطانية للجراحة، وكشفت أن التنوع الجنسي في الفرق الطبية يساهم في تحسين حالة المرضى من خلال تعدد الخبرات التي يجلبها الأطباء والطبيبات إلى مكان العمل.

وأوضحت جولي هندريك هاليت، المؤلفة الرئيسية للدراسة والمتخصصة في الجراحة العامة بجامعة تورنتو في أونتاريو بكندا، أن هناك معلومات محدودة فيما يتعلق بدور التنوع الجنسي في فرق الرعاية الصحية ونتائجها.

 

لكن الدراسة أشارت إلى أن كلا الجنسين يمتلك مهارات ومعارف وخبرات ومعتقدات وقيم وأساليب قيادة مختلفة، إلا أن وجود طبيبات في غرف العمليات لا يزال غير شائع.

أجرى الباحثون مسحا بأثر رجعي على أساس السكان باستخدام بيانات الرعاية الصحية الإدارية في أونتاريو، حيث يتلقى 14 مليون مقيم الخدمات الصحية من خلال نظام دافع واحد تديره الحكومة.

وركزت الدراسة على المرضى البالغين الذين خضعوا لعمليات جراحية اختيارية كبيرة بين عامي 2009 و2019 لقياس معدلات الإصابة بمضاعفات بعد العملية الجراحية.

ووجدوا أنه من بين 709899 عملية جراحية تم إجراؤها في 88 مستشفى خلال هذه الفترة، حدثت مضاعفات خطيرة لمدة 90 يومًا في 14.4 بالمئة.

كان متوسط نسبة النساء المتخصصات في التخدير والجراحة 28 بالمئة تقريبا، تواجدت طبيبات متخصصات في الجراحة في 6 بالمئة من العمليات بينما تواجدت طبيبات التخدير بنسبة 27 بالمئة من إجمالي العمليات.

وأظهرت الدراسة أن المستشفيات التي تضم أكثر من 35% من الجراحين وأخصائيي التخدير من الإناث حققت نتائج أفضل بعد العملية الجراحية.

وارتبطت العمليات في مثل هذه المستشفيات بانخفاض بنسبة ثلاثة بالمائة في احتمالات الإصابة بالمضاعفات الخطيرة التي يمكن أن تحدث خلال 90 يوم من إجراء الجراحة.

لاحظ الباحثون أن نسبة 35 بالمئة من التواجد النسائي تعكس نتائج أبحاث في صناعات أخرى في بلدان مختلفة، بما في ذلك الولايات المتحدة وإيطاليا وأستراليا واليابان، والتي أظهرت أيضًا نتائج أفضل عندما تشكل النساء نسبة 35 بالمئة من الفرق الطبية.

وقال هندريك هاليت: “إن هذه النتائج هي بداية تحول مهم في فهم الطريقة التي يساهم بها التنوع في جودة الرعاية المحيطة بالجراحة”.

وتابعت “ضمان وجود كتلة حرجة من طبيبات التخدير والجراحات في الفرق الجراحية لا يتعلق فقط بالمساواة؛ بل ضروري لتحسين الأداء”.

وسيتطلب ضمان التنوع الجنسي في الفرق الجراحية جهدًا في سياسات التوظيف للطبيبات، والتدخلات الهيكلية مثل الحد الأدنى من التمثيل في الفرق الطبية، ومراقبة تكوين الفرق والإبلاغ عنها لبناء المساءلة في الأنظمة الحالية.