خاص
play icon
play icon pause icon
ليون سمرجيان
السبت ٩ آذار ٢٠٢٤ - 14:26

المصدر: صوت لبنان

سمرجيان لنحنا والاقتصاد: البيروقراطية التي دفعت بلبنان سنوات كثيرة إلى الوراء

تناول المحامي ليون سمرجيان عبر صوت لبنان ضمن برنامج “نحنا والاقتصاد” قضية سيطرة فئة على فئة في لبنان، والتي تأخذه إلى خيارات لا يريدها معظم اللبنانيين.
وأكّد سمرجيان تخبّط الحكومة منذ العام 2019، وغياب أي مشروع اقتصادي أو خطة إنقاذية، تُسهم في تنمية الاقتصاد وخدمة المجتمع. ورأى أنّ قانون موازنة 2024 غير دستوري، لأنّه لم يترافق مع قطع حساب، علمًا أنّه منذ العام 2009 لم يتم إعداد موازانات. وفنّد الطعون بعدد من موادها والمقدمة من كتل نيابية، وأشار إلى تعليق المجلس الدستوري لها، وتوقّع احتمالية عودة العمل وفقًا للخطة الإثني عشرية.
وانتقد مشروع قانون إعادة تنظيم أعمال القطاع المصرفي الذي من شأنه إفلاس المصارف وضربها، وبالتالي النتيجة ضياع حقوق المودعين. ورأى ضرورة إعادة تصويب الخلل في القطاع العام المشلول، بحيث يصعُب على المواطن الحصول على إفادة عقارية، وانتقد لجوء الحكومة إلى زيادة المداخيل من دون أي استثمارات، وقبل تأهيل القطاع، ولفت إلى البيروقراطية التي دفعت بلبنان سنوات كثيرة إلى الوراء.
ووصف سمرجيان تصنيف الحكومة أموال المودعين بالمؤهلة وغير المؤهلة بالكارثي، وأعرب عن رفضه لشطب الودائع، وتساءل لماذا تتجاهل الدولة ديونها للمصارف، ولفت إلى عدم احترام الدستور الذي قدّسه الرئيس فؤاد شهاب، وأشار إلى انتقال لبنان من الوصاية السورية إلى وصاية من نوع آخر، وشدّد على أهمية عودة الثقة.
وانتقد حجة الدولة بعدم انجاز الانتخابات البلدية بسبب الحرب، في الوقت الذي أجرت فيه إسرائيل الانتخابات البلدية الأحد الفائت، وتوقع تأجيلها مرة ثانية، وأشار إلى أهمية إجرائها، لأن البلديات هي من يدير شؤون النازحين السوريين.
واعتبر سمرجيان أن لبنان يدفع ثمن الحرب غير الشاملة في الجنوب، والتي تتراوح كلفتها لغاية اليوم بحدود الـ 7 مليارات دولار، بسبب تطيير الموسم السياحي، ودعا اللبنانيين إلى تمسّكهم بالأمل والإيمان بلبنان.