فنية
الثلاثاء ٥ آذار ٢٠٢٤ - 23:45

المصدر: lBCI

شركة تسجيلات المغنية الراحلة شنيد أوكونور تطالب ترامب بالكف عن استخدام موسيقاها

طالبت شركة التسجيلات الخاصة بالمغنية والناشطة الأيرلندية الراحلة شنيد أوكونور الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب بالكف عن استخدام موسيقاها في التجمعات السياسية، لتنضم إلى قائمة فنانين نددوا بترامب مثل تايلور سويفت وريانا.

وقالت الشركة في بيان أن أوكونور، التي كانت معروفة بآرائها الصريحة عن الدين والجنس والنسوية والحروب، كانت ستشعر “بالاشمئزاز والأذى والإهانة” لتحريف شخص أشارت إليه بنفسها على أنه “شيطان الكتاب المقدس” معاني فنها بهذه الطريقة.

وعبرت شركة (كريساليس ريكوردز) وكذلك الجهة القائمة على إدارة تركة المغنية في بيان مشترك عن “الغضب” من استخدام أغنيتها الناجحة الصادرة في عام 1990 (ناثنج كومبيرز تو يو) “لا شيء يقارن بك” في التجمعات السياسية لترامب، وهو الاوفر حظا لنيل ترشيح الحزب الجمهوري في الانتخابات الرئاسية.

وقالا نيابة عن المغنية التي توفيت عن عمر 56 عاما في يوليو تموز الماضي “من المعروف جيدا أن شنيد أوكونور عاشت طوال حياتها وفق قواعد أخلاقية صارمة يميزها الصدق واللطف والإنصاف واللباقة تجاه إخوانها من البشر”.

وأضافا “باعتبارنا حراسا لإرثها، نطالب دونالد ترامب ومساعديه بالكف عن استخدام موسيقاها على الفور”.

وأبدى العديد من الفنانين، أو ممثلوهم، رفضا مماثلا لاستخدام موسيقاهم في فعاليات ترامب على مر السنين، مثل المغني وعازف الجيتار الأمريكي الراحل توم بيتي، والمغنية ومؤلفة الأغاني البريطانية أديل، وفرقة موسيقى الروك (آر.إي.إم).