محلية
الخميس ٦ حزيران ٢٠٢٤ - 18:25

المصدر: النهار

ضباط في الجيش الإسرائيلي: احتياط “الحزب” يرفض التجنيد… وقادرون على ضرب مواقع استراتيجية

رغم الضرر اللافت الذي يوقعه “ح ز ب ا ل ل ه” من خلال استهداف المنشآت العسكرية الإسرائيلية عند الحدود الجنوبية، ومن خلال استهداف المستوطنات الشمالية، ورغم القصف العنيف الذي تشنّه إسرائيل على الجنوب بشكل يومي، فإن المراقبين يوافقون على أن طرفي الصراع لم يستخدما طاقتهما العسكرية القصوى بعد.

وفي هذا السياق، فإن صحيفة “جيروزاليم بوست” نشرت مقالاً عن مدى قدرة الجيش الإسرائيلي على إحداث ضرر بالبنية العسكرية لـ”ح ز ب ا ل ل ه “، من خلال استهداف مقاتليه ومواقعه الاستراتيجية.

وفي هذا السياق، قال أحد ضباط الجيش الإسرائيلي: “لم تتضرّر أنظمة “ح ز ب ا ل ل ه” الاستراتيجية، مثل الصواريخ ذات النطاقات المختلفة، لكن هذا لا يعني أن الجيش الإسرائيلي لا يستطيع التدمير على نطاق واسع للغاية والتسبب في أضرار جسيمة للحزب”.

وشدد ضابط الجيش الإسرائيلي على أن “قوات “ح ز ب ا ل ل ه” منهكة بسبب هجمات الجيش الإسرائيلي المستمرة، والحاجة إلى الإبقاء على أهبة الاستعداد بشكل مستمر تحسباً لهجوم إسرائيلي مفاجئ”.

وأشار الضابط إلى “تدمير البنية التحتية على مسافة قريبة وبعيدة من الحدود، وتصفية أكثر من 320 عنصراً من “ح ز ب ا ل ل ه”، بما في ذلك شخصيات بارزة مثل قائد قوة الرضوان”.

وأوضح أحد الضباط أن “عناصر ح ز ب ا ل ل ه يخشون التحرك بحرية في جنوب لبنان لأن الجهود الجوية والاستخباراتية التي يقوم بها الجيش الإسرائيلي تطاردهم”.

وأضاف الضباط أيضاً أن ثمّة تحديات داخلية تواجه “ح ز ب ا ل ل ه”، وفي الشهر الماضي، رفض المئات من جنود الاحتياط في “ح ز ب ا ل ل ه” التجنيد، ما يمثل بداية ضربة للحزب، حسب التقرير العبري نفسه.