play icon pause icon
جاد طعمة
الأربعاء ١٠ تموز ٢٠٢٤ - 12:16

المصدر: صوت لبنان

طعمة لنقطة عالسطر: المحاصصة بين السياسيين ستمنع او ستتيح تشغيل مطار ثاني في لبنان

أكّد الناشط الحقوقي المحامي الدكتور جاد طعمة عبر صوت لبنان ضمن برنامج “نقطة عالسطر” على أن جميع ملفات الفساد التي يتقدّم بها مع زملائه تكون معززة بالمستندات والوثائق وآراء الهيئات الرقابية في الجمهورية اللبنانية، ولذلك فان هذا الجهد في مكافحة الفساد هو ابعد ما يكون عن اي شعبوية او افتراءات او إشاعات.

واشار في هذا الإطار إلى ان “الميدل ايست” هي شركة خاصة تحمل امتياز تشغيل مطار بيروت الدولي فتحقق منافع خاصة ويمتلك اغلبية اسهمها مصرف لبنان، وتناول فضيحة فحوصات الـ PCR وحرمان الجامعة اللبنانية من مبلغ 52 مليون دولار، وقال “نرفع رأسنا بالميدل ايست، انما نستنكر تعاطيها مع الجامعة اللبنانية”. 

وانتقد اسلوب عدم تسجيل النيابة العامة التمييزية لبعض الإخبارات، ومنها الإخبار الذي تقدّم به 19 نائب في شهر تشرين الأول من العام 2023 حول موضوع ارتكابات المطار، ولفت إلى ضرورة ايجاد آلية معينة في هذا الإطار بصرف النظر عن امكانية حفظ الإخبار لاحقًا.

وفي موضوع مقال الصنداي التلغراف عن مطار بيروت رأى طعمة ان  الرد الرسمي كان مخيبًا للآمال، بعد كشف المطار امنيا وامكانية تعرضه لاعتداء عسكري، وشدّد على أهمية متابعة موضوع المراقبين الجويين وتأمين شروط السلامة العامة بعد حصول مطار بيروت الدولي على 58,5 نقطة بمعدّل أقل من المعدل الوسطي 69,8 نقطة، ولفت إلى ان الدول المعنية تأخذ بعين الاعتبار التقارير التي تنشرها المنظمات، واعتبر ان ما يتعرض له المغترب او السائح اللبناني من استغلال لدى وصوله إلى مطار بيروت يسيء لصورة لبنان، وانتقد اختراع الخدمات لجمع الأموال من المسافرين الوافدين.  

واعتبر ان المحاصصة بين السياسيين ستمنع او ستتيح تشغيل مطار ثاني في لبنان، وان الأرباح التي يحققها المطار لا تظهر في المرافق الحيوية انما بأسلوب حياة المسؤولين في المطار، وأشار الى المؤتمر الذي تناول مشروع التوأمة بين لبنان والاتحاد الأوروبي، الذي أوصى بفصل مهام التشغيل عن مهام الإشراف في مطار بيروت الدولي بالإضافة إلى تأهيل الموظفين وتشكيل هيئة ناظمة للمطار عبر تطبيق القانون ٤٨١. 

ولفت إلى ان النقص في الدوام الليلي يؤدي الى انتكاسة الصورة العامة للمطار، واعتبر انه من الطبيعي رفع شركات التأمين العالمية لتسعيرات بوالص التأمين على الطائرات بعد تصنيف لبنان ضمن منطقة الصراعات والنزاعات وبالتالي مع ارتفاع درجة الخطر، وأكّد على أهمية التجديد والخضوع للمناقصات لضمان حسن سير العمل وفقًا لقانون الشراء العام.