play icon pause icon
علي عباس
الأثنين ٢٣ كانون الثاني ٢٠٢٣ - 12:21

المصدر: صوت لبنان

عباس لنقطة عالسطر: “ليبان بوست” حققت أرباحاً من خلال إستغلال وجودها في مباني الدولة ولنزع المظلات عن الصغار لكي نصل الى الكبار

أشار الناشط السياسي والحقوقي في المرصد الشعبي المحامي علي عباس في حديث لبرنامج نقطة عالسطر  من صوت لبنان الى ان فضيحة ليبان بوست تعود لسنوات ويحاولون الآن ابراء ذمتها، ونحن سنقدم مستندات بسبب المخالفات وعدم وجود توازن مالي وتحقيق مكاسب خاصة على حساب المال العام.
وشدد على ان الجميع شركاء في الصفقات اي ان المحاصصة كانت تتم على حساب الدولة علما ان هذا القطاع قد حقق ربحا خلال عامي 1997 و 1998 . اما بعد تنفيذ العقد في العام 1998 فتم تصفير العقد مع شركة بروفاك وبدأ العمل مع شركة ليبان بوست في العام 2001 واصبح المواطن يلجأ الى هذه الشركة لتسهيل معاملاته فعلى سبيل المثال في حال قام المواطن بالمعاينة الميكانيكية لسيارته لا يستطيع الدفع في نفس اليوم داخل النافعة لكنه يستطيع دفعها في نفس اليوم داخل احد فروع ليبان بوست.
ولفت الى ان تدمير مؤسسات الدولة مقصود من اجل تمرير الزبائنية ، ليبان بوست حققت ارباحا من خلال استغلال وجودها في مباني الدولة، والمشتبه به في هدر المال العام يقدم الى القضاء.
ورأى ان من حق الدولة ان يكون لديها هامش ربح من البريد السريع ، ويجب نزع المظلات عن الصغار لكي نصل الى الكبار. أضاف: ويجب ان نعوّل على القضاء من اجل القضاء على الزبائنية
وفي موضوع مبنى المطار قال: لقد تم استثناء الطابق الارضي منه تحت ذريعة تخفيض تعويضات الاشغال من مليون و 200 الف دولار الى 600 الف دولار ثم اعيد لاحقا من دون مقابل .
واشار الى ان المديرية العامة للبريد والبرق لا تزال لغاية اليوم تدفع معاشات الموظفين والقرطاسية ونفقات تشغيلية.
وفي سياق الحلقة تقدم المحامي علي عباس من المدعي العام المالي بإخبار يتعلق بهدر المال العام جراء تكبيد الدولة غرامة سنوية طيلة عشر سنوات استنادا الى عقد لم ينفذ يتعلق بطباعة إيصالات اوجيرو تتجاوز الغرامة 120 مليون ليرة سنوياً.