خاص
play icon pause icon
بلال عبدالله
الأربعاء ٢٩ أيار ٢٠٢٤ - 09:28

المصدر: صوت لبنان

عبدالله لصوت لبنان: لما لا يتراجع كل فريق خطوة إلى الوراء!!

أشار النائب الدكتور بلال عبدالله عبر صوت لبنان الى ان جولة الموفد الفرنسي “جان ايف لودريان” في لبنان تهدف للحث ومحاولة الضغط على الفرقاء اللبنانيين لإيجاد تسوية معينة في الملف الرئاسي، ولفت إلى ان المواقف للأسف لا زالت على حالها وان المقاربات لم تتغير بعد، وخاصة على ايقاع الحرب الدائرة في فلسطين وجنوب لبنان واستمرار الهمجية الاسرائيلية بالتعدي على البلدين.
واعتقد ان الحسابات ربما تختلف عند البعض، وان الحوار ما زال مرفوضًا وبالتالي التسوية ما زالت بعيدة، وأكّد ان الملف الرئاسي بقسم منه يرتبط بالانتخابات الأميركية الا ان الجزء الأكبر منه يرتبط بالحرب المفتوحة، ورأى ان الحديث عن الاستحقاق الرئاسي سيصبح منطقيًا عندما يمارس الغرب وكل من يقف خلفه وأميركا تحديدًا الضغط المطلوب على اسرائيل لوقف الحرب في غزة وتثبيت وقف اطلاق النار ، وان الكلام خارج هذا الإطار هو للأسف مجرّد كلام نظري.
وأوضح عبدالله ان المطلوب تراجع خطوة صغيرة الى الوراء من كل فريق سياسي في لبنان، وان كتلة اللقاء الديمقراطي تميل الى الوطن ومصلحة البلد بصرف النظر عن اي خيار، وتتجاوب مع الحوارات المطلوبة والتشاور وقامت بمروحة اتصالات مع كل الفرقاء السياسيين وستستمر بالتجاوب مع كل مبادرة، وأكّد ان هاجس الرئيس السابق للحزب التقدمي الاشتاكي وليد جنبلاط هو الصراع الوجودي في لبنان، وان لا يستدرج لبنان الى حرب شاملة مدمّرة مع اسرائيل وان لا يبقى الفراغ في المؤسسات الدستورية، وأسف لأن البعض يسخّف الوضع القائم على حدود لبنان الجنوبية والدمار والاستنزاف الكامل لكل مقدرات الأهالي في الجنوب، بصرف النظر عن تأييد او عدم تأييد حرب المساندة القائمة.