رياضية
الثلاثاء ١١ تموز ٢٠٢٣ - 21:20

المصدر: سكاي نيوز عربية

على غرار عاشور.. “صفقات الكباري” التي هزت الكرة المصرية

على مدار السنوات الماضية، كان انتقال لاعب بين أبرز 3 فرق كروية مصرية، الأهلي والزمالك والإسماعيلي، يثير حساسية كبيرة بين جماهير هذه الأندية، لا سيما إذا كان اللاعب نجما ذا شعبية.

لكن ذلك أصبح يحدث بشكل غير مباشر، عن طريق أسلوب في إبرام الصفقات يعرف بـ”الجسر” أو “الكوبري”.

وحاليا يترقب الوسط الرياضي في مصر بشدة الإعلان عن صفقة قد تكون صادمة، بانتقال نجم الزمالك السابق إمام عاشور إلى الأهلي، بعد فترة قصيرة قضاها في الدنمارك مع نادي ميتيلاند.

 

وأعادت صفقة عاشور المرتقبة إلى الأذهان العديد من صفقات “الكوبري” التي شهدتها الكرة المصرية في السنوات الماضية، وأحدثت ضجيجا كبيرا.

وتتلخص فكرة “صفقات الكباري” في أن يخرج اللاعب من ناد يرفض بيعه إلى المنافس، في رحلة قصيرة إلى خارج مصر، ثم يبدأ النادي المنافس المفاوضات مع نظيره الأجنبي للظفر بخدماته.

أشهر صفقات الكوبري

يضم الأهلي حاليا اثنين من بين أشهر اللاعبين الذين انتقلوا على طريقة الكوبري، وهما عمرو السولية ومحمود عبد المنعم “كهربا”.
السولية كان أحد أبرز نجوم الإسماعيلي، وكان جمهور “برازيل مصر” يرفض انتقال أي لاعب من صفوفه إلى الأهلي منذ كان منافسا شرسا للعملاق الأحمر على الألقاب.
بعد فشل محاولات النادي الأهلي لضم نجم الإسماعيلي، رحل السولية في صفقة غير متوقعة إلى نادي الشعب الإماراتي موسم 2015-2016، ليقضي أقل من 6 أشهر ثم ينتقل رسميا إلى الأهلي ليصبح أحد أبرز نجومه لاحقا.
تعد صفقة كهربا الأشهر على الإطلاق بين الصفقات التي تمت على طريقة الكوبري، حيث رحل اللاعب عن نادي الزمالك في صيف 2019 إلى نادي ألافيش البرتغالي، قبل أن يعود في يناير 2020 إلى مصر عبر بوابة الأهلي.
لم تكن صفقة انتقال كهربا من الزمالك إلى الأهلي ممكنة على الإطلاق، لكن رحيل اللاعب إلى البرتغال ثم انتقاله من ألافيش إلى الأهلي كان سيناريو ممكنا.

قبل كهربا والسولية، انتقل سيد معوض من الإسماعيلي إلى الأهلي عن طريق الكوبري، في وقت كان خلاله النادي الأصفر ينافس بقوة على الألقاب المحلية ويرفض التفريط في نجومه للمنافسين.
معوض رحل إلى صفوف طرابزون التركي، ليعود إلى القاهرة بعد بضعة أشهر مرتديا القميص الأحمر للنادي الأهلي عام 2008، حيث بدأ قصة نجاح جديدة في القاهرة.
مثل الغاني جون أنتوي اللاعبين الأجانب في سيناريو “الكوبري” في الصفقات المصرية، حيث انتقل من الإسماعيلي إلى الشباب السعودي ليعود بعد أشهر إلى الأهلي، بعد سلسلة من المفاوضات غير الناجحة بين الناديين الأحمر والأصفر في مصر.
في حالة انتقال عاشور إلى النادي الأهلي كما هو متوقع خلال الصيف الجاري بعد رحلة قصيرة في الدنمارك، سيقتحم لاعب الزمالك السابق تاريخ “صفقات الكوبري” وينضم إلى اللاعبين القلائل الذين لعبوا لقطبي الكرة المصرية، الأهلي والزمالك.